سفينة الإنقاذ أوبن فاشينغ
سفينة الإنقاذ أوبن فاشينغ

منذ أسبوعين وسفينة الإنقاذ "أوشن فايكينغ" عالقة في عرض البحر ولا يسمح لها بالرسو في الموانئ القريبة. نحو 356 مهاجراً عالقون على متن هذه السفينة ومنظمة "أطباء بلا حدود" تدق ناقوس الخطر معلنة قرب نفاذ الإمدادات الغذائية. الآن وافقت مالطا على استقبالهم ومن ثم نقلهم إلى دول أوروبية أخرى.

أعلنت حكومة مالطا اليوم الجمعة (23 أغسطس/آب) أن المهاجرين الـ356 على متن سفينة الإنقاذ "أوشن فايكنغ" سيتم نقلهم إلى مالطا ثم نقلهم جميعا إلى دول أوروبية أخرى. وقال رئيس الوزراء، جوزيف موسكات إنه سيتم نقل المهاجرين، الذين تقطعت بهم السبل على متن سفينة إنقاذ لمدة أسبوعين تقريبا، بعد منع دخولهم إلى ميناء بإيطاليا، إلى قارب تابع لقوات مالطا المسلحة ونقلهم إلى مالطا. وطبقا للاتفاق، الذي تم التوصل إليه بعد محادثات مع المفوضية الأوروبية، فإنه سيتم نقلهم بعد ذلك إلى ست دول أخرى، أعضاء بالاتحاد الأوروبي وهي فرنسا وألمانيا وأيرلندا ولوكمسبر والبرتغال ورمانيا. وتابع موسكات "لن يبقى أي من المهاجرين في مالطا"

ومن جانبه أكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير اليوم الجمعة (23آب/أغسطس) أن بلاده سوف تستقبل 150 من بين 365 مهاجرا تقطعت بهم السبل على متن سفينة الانقاذ "أوشن فايكينغ" في البحر المتوسط.

 وذكر كاستانير في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أن ألمانيا والبرتغال ورومانيا ولوكسمبورج وأيرلندا " سوف تقوم بعمل جنبا إلى جنب معنا"، وقدم الشكر لحكومة مالطا التي وافقت على استقبال المهاجرين الذين تم إنقاذهم في أراضيها قبل إعادة توطينهم.

 

وقال كاستانير: "سويا سوف ننجح في التوصل إلى حل أوروبي، كما قدم الشكر لمفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة ديميتريس أفراموبولوس


وكانت منظمة أطباء بلا حدود يوم الخميس (22 آب/اغسطس)  أعنلت عن أن سفينة "أوشن فايكينغ" وهي سفينة إنقاذ مهاجرين تواجه نفاد الإمدادات الغذائية. وتدير المنظمة السفينة بالاشتراك مع منظمة "إس او إس ميديتيرانيه" الإغاثية. وكتبت منظمة أطباء بلا حدود عبر موقع تويتر: "لم يبق سوى حصص غذائية معتادة تكفي لخمسة أيام فقط، بحسب المسؤول اللوجيستي لمنظمة أطباء بلا حدود على متن أوشن فايكينغ"، وأضافت: "يشعر فريقنا الطبي بقلق متزايد إزاء التدهور السريع في الحالة الصحية النفسية للمهاجرين". وتابعت: "356 ناجياً تقطعت بهم السبل لمدة 13 يوماً. ولم يتم تحديد مكان آمن لهم حتى الآن".




وكان قد سُمح لأكثر من 80 مهاجراً كانوا على متن سفينة إنقاذ أخرى، هي "أوبن آرمز"، بالرسو في ميناء لامبيدوزا بإيطاليا بعد أن أمضى عدد منهم قرابة ثلاثة أسابيع على متن السفينة. وتم بعد ذلك نقل أوبن آرمز إلى جزيرة صقلية. وقال خفر السواحل الإيطالي أنه عثر على "مجموعة من المخالفات الخطيرة" بعد فحص السفينة.

 وذكر بيان لخفر السواحل أنه تم اكتشاف مخالفات على السفينة لقواعد متعلقة بالأمن الملاحي وتلوث المياه وتدريب الطاقم على إجراءات الطوارئ. وأضاف خفر السواحل أنه سيتم احتجاز سفينة أوبن آرمز في ميناء بورتو إمبيدوكلي في صقلية إلى أن يتم التعامل مع جميع المخالفات.

د.ص/م.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)


 

للمزيد