وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا ووزير الداخلية ماتيو سالفيني. المصدر: أنسا.
وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا ووزير الداخلية ماتيو سالفيني. المصدر: أنسا.

شهدت الساحة السياسية الإيطالية سجالاً بين وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني ووزيرة الدفاع إليزابيتا ترينتا بشأن قضية المهاجرين، واتهم سالفيني وزيرة الدفاع بالتسبب في إضعاف الحرب ضد الهجرة، وانتقد سالفيني خطة تسيير الدوريات البحرية التي بدأ بتنفيذها الثلاثاء الماضي، وأشار إلى أنها تضعف بشدة التعاون بين المؤسسات العسكرية ووزارة الداخلية فيما يتعلق بمكافحة تجارة البشر، أمر رفضته ترينتا، التي دعت وزير الداخلية إلى احترام دور المؤسسات

استمر الجدل بين وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني ووزيرة الدفاع إليزابيتا ترينتا، بشأن خطة تسيير الدوريات البحرية التي بدأ تنفيذها الثلاثاء الماضي لمواجهة تدفق المهاجرين، واعتبر سالفيني أن الخطة "ناعمة للغاية". وزير الداخلية الإيطالي اتهم وزيرة الدفاع بأنها تسببت في إضعاف الحرب ضد الهجرة السرية، بعد أن أصبح الهدف منها "الحد من" وليس "الحرب ضد" المهاجرين، وهو ما يعني تغيير مهام من يقومون بالدوريات في البحر.

 وتساءل الوزير "هل هذه هي التجارب التقنية الأولى للصفقة بين الحزب الديمقراطي وحزب حركة خمسة نجوم، التي تتم من وراء ظهر الإيطاليين؟".

 ورأى أن خطة العمليات الجديدة تضعف بشدة بعض أشكال التعاون بين المؤسسات العسكرية وأجهزة الدولة، خصوصا وزارة الداخلية، فيما يتعلق بمكافحة تجارة البشر".

 وزيرة الدفاع ترينتا ردت على تصريحات سالفيني على الفور، قائلة "إن محاولة تشوية سمعتي وسمعة وزارة الدفاع أمر مؤسف"، ودعت إلى "احترام دور المؤسسات وعدم الاستيلاء عليها لنفسه".

 إسبانيا مستعدة لاستقبال مهاجري "أوبن آرمز"

 ومع استمرار الأزمة الحكومية في إيطاليا، وبعد أن أصبحت السفينة "أوبن آرمز" بعيدة، لا يزال يتعين التعامل مع مسألة نقل نحو 130 مهاجرا من النقطة الساخنة في لامبيدوزا. وكانت إسبانيا قد قالت إنها مستعدة لنقل المهاجرين الذين وافقت مدريد على استقبالهم، وأوضحت أن المنظمة غير الحكومية سوف يتم تغريمها جراء قيامها بعمليات إنقاذ غير مصرح بها. سالفيني عبر عن رضاه بشأن قرار الحكومة الإسبانية، وطالبها مرة أخرى بأن تتحمل مسؤولية المهاجرين الذين نزلوا من سفينة أوبن آرمز.


 

للمزيد