سفينة ماري جونيو قبالة السواحل الليبية. صورة مأخوذها من صفحة القارب على تويتر
سفينة ماري جونيو قبالة السواحل الليبية. صورة مأخوذها من صفحة القارب على تويتر

وصلت سفينة ماري جونيو إلى منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية التي تنشط فيها محاولات الهجرة غير الشرعية، وذلك بعد أن كانت متوقفة لأكثر من شهرين بالقرب من السواحل الإيطالية.

تبحر سفينة "ماري جونيو" من جديد قبالة السواحل الليبية والتونسية في منطقة البحث والإنقاذ، لإغاثة زوارق المهاجرين التي تنطلق من السواحل الإفريقية باتجاه أوروبا، وتقوم أيضاً بالمراقبة وبالإبلاغ عن أي انتهاكات لحقوق الإنسان في تلك المنطقة من المتوسط كما عبرت على موقع تويتر. 




كانت هذه السفينة عالقة لمدة شهرين في مدينة ليكاتا في جزيرة صقلية الإيطالية، بسبب القوانين الصارمة التي فرضها وزير الداخلية الإيطالية مايتو سالفيني بحق السفن التابعة للمنظمات الإنسانية. 

       26082019

انطلقت هذه السفينة التابعة للمنظمة الإيطالية اليسارية "ميديتيرانيا" إلى جنوب المتوسط في 22 آب/أغسطس، تزامناً مع انتهاء أزمة سفينة "أوشن فايكينغ" التابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود" و"إس أو إس ميديتيرانيه" التي تمكنت من الرسو في السواحل الإيطالية، بعد أن قبلت ست دول أوروربية استقبال 356 مهاجر كانوا عالقين داخل تلك السفينة في البحر لمدة أسبوعين إثر رفض مالطا وإيطاليا السماح للسفينة بإنزال المهاجرين. 

      26082019

وتمكنت "أوشن فايكنغ" من الرسو بعد أن توصلت الدول الأوروبية إلى اتفاق بنقل المهاجرين إلى دول أخرى. وعادت بعدها السفينة إلى شمال أوروبا لتبديل الطاقم المتعب وتحميلها بالمؤن. 

عملية إنقاذ جديدة

من جهة أخرى، نشر قارب "إيليونور" التابع لمنظمة "ميشن لايفلاين" على تويتر عن تواجده في منطقة البحث والإنقاذ أيضاً، هذا القارب الجديد بطول عشرين 20 متراً ويحمل العلم الألماني وتقوم مهمته على مراقبة ومساعدة "ماري جونيو"، حسبما أكدت منظمة ميديتيرانيا صاحبة ماري جونيو في بيان



واليوم الاثنين 26 آب/أغسطس، أنقذت "إيليونور" 101 شخصاً من الغرق قبالة السواحل الليبية حسبما أكدت على موقع تويتر، وأضافت أنها تمكنت من تسليم ستر النجاة للمهاجرين وأنهم حالياً آمنون. 




 

للمزيد