مهاجرين تم إنقاذهم قبالة السواحل الليبية إثر غرق قارب بالقرب من الخمس. المصدر: رويترز
مهاجرين تم إنقاذهم قبالة السواحل الليبية إثر غرق قارب بالقرب من الخمس. المصدر: رويترز

انتشل خفر السواحل الليبي جثث خمسة مهاجرين، فيما اعتبر 40 في عداد المفقودين وتم إنقاذ 60 مهاجراً إثر غرق قاربهم قبالة مدينة الخمس على بعد 120 كلم شرق طرابلس.

في حادث غرق جديد قبالة السواحل الليبية، توفي خمسة مهاجرين وتم تسجيل نحو 40 شخصا في عداد المفقودين، وفقا للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، إثر غرق قاربهم قبالة مدينة الخمس الليبية، وتم إنقاذ 60 شخصا ونقلهم إلى ميناء الخمس شرق العاصمة الليبية.

وأرسلت البحرية الليبية قواتها بعد أن تم تبليغها بوجود قارب يحتاج إلى إغاثة على بعد ما يقارب 10 كيلومترات من الخمس، وتمكنت بالتعاون مع بعض الصيادين وقارب شحن من العثور على الزورق وحوله مهاجرين وبعض الجثث، وفقا للمكتب الإعلامي للقوات البحرية الليبية في حكومة الوفاق العميد أيوب قاسم.

وأكدت البحرية الليبية أن الجثث هي لثلاثة رجال وامرأة وطفل واحد، من المغرب والسودان والصومال، أما المهاجرون الذين تم إنقاذهم فهم من السودان ومصر والمغرب وتونس.

وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين شارلي ياكسلي على توتير "ترد أخبار مروعة عن احتمال حدوث خسائر كبيرة في الأرواح في غرق سفينة قبالة ساحل ليبيا".

 




وأكدت مفوضية اللاجئين لمهاجر نيوز، أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم أخلي سبيلهم لاحقا ولم يتم وضعهم في مراكز الاحتجاز. 

حالات غرق قوارب متكررة في بلد تسكنه الحرب

تأتي هذه الحادثة بعد أكثر من شهر على غرق قارب خشبي على متنه 250 مهاجراً شمال الخمس، ما أدى إلى فقدان أكثر من 50 مهاجراً مقابل إنقاذ 143 آخرين وانتشال 62 جثة وفقاً للسلطات الليبية.

وتعد ليبيا من إحدى أكثر الدول على مستوى العالم التي تتكرر قبالة سواحلها حوادث غرق قوارب مهاجرين. فيما تتكرر تنديدات المنظمات الإنسانية بالأوضاع في مخيمات احتجاز المهاجرين في ليبيا، بسبب حالات التعذيب والعمل القسري والاستغلال الجنسي وسوء المعاملة فيها.

وتواصل قوات المشير خليفة حفتر منذ أكثر من أربعة أشهر هجوماً للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

وتسببت المعارك بسقوط آلاف القتلى والجرحى، فيما اقترب عدد النازحين من 120 ألف شخص بحسب وكالات الأمم المتحدة.

 

للمزيد