ANSA / تحقيق قضائي مع أربع منظمات أدارت مركزا لاستقبال المهاجرين. المصدر: أنسا.
ANSA / تحقيق قضائي مع أربع منظمات أدارت مركزا لاستقبال المهاجرين. المصدر: أنسا.

أنهى المدعي العام في مدينة ميلانو الإيطالية، تحقيقا خاصا يتعلق بقيام أربع منظمات غير ربحية بالاحتيال على الدولة وغسيل الأموال، بعد تقديم هذه المنظمات وثائق مزورة من أجل تولي إدارة مركز للاستقبال يضم مئات المهاجرين، وأكدت التحقيقات قيام مسؤولي هذه المنظمات بإنفاق الأموال المخصصة للمركز لمنافع شخصية، وتم حبس إحدى المتهمات، ووُضعت أربع متهمات أخريات رهن الإقامة الجبرية، ومنعت اثنتان من مغادرة المدينة، بانتظار تحويل القضية للمحكمة.

انتهى مكتب المدعى العام في ميلانو، يوم الأربعاء، من التحقيق في مزاعم قيام أربع منظمات غير ربحية بالاحتيال، من خلال إدارة أحد مراكز استقبال المهاجرين، في انتظار طلب تحويلها إلى المحكمة.

الاتهامات تشمل 7 سيدات

واتهمت هذه المنظمات بتقديم وثائق مزورة من أجل تولي إدارة مركز للاستقبال، يضم مئات المهاجرين، ولم تقدم المنظمات لهم سوى القليل من المساعدة بل أنها لم تقدم شيئا لهؤلاء المهاجرين، وذلك بهدف تحقيق ربح من طوارئ الهجرة.

وجاءت الاتهامات في أعقاب عملية قامت بها الشرطة المالية في الثاني من تموز/ يوليو الماضي، حيث تم حبس إحدى المتهمات، ووُضعت أربع أخريات رهن الإقامة الجبرية، فيما تم منع اثنتين من مغادرة المدينة، وطبقت الشرطة خلال تلك العملية 11 إجراءً.

وتعد المتهمة دانييلا جياكوني التي تم حبسها، واحدة من سبع سيدات كن هدفا لعملية الشرطة، وهي كانت تدير في الواقع النظام الذي تنفذه السيدات الأخريات من ميلانو سوليدالي، وأميتشي دي ماردري، وتريزيا جولياني، وأريا سوليدالي، ومن بينهن فولونتاري سنزا فرونتيري.

وتعرضت جياكوني، في ختام التحقيقات للاستجواب من قبل المحققين، وشملت الاتهامات في تلك القضية الاشتراك في ارتكاب جريمة الاحتيال على الدولة، وغسيل الأموال، وقال المحققون إن عملية الاحتيال تمت في كل من محافظات ميلانو ولودي وبافيا.

>>>> للمزيد: إيطاليا: تفكيك شبكة تزوير وبيع تصاريح إقامة في نابولي

إنفاق أموال مركز الاستقبال لأغراض شخصية

وأوضح المحققون، أن جياكوني والمتهمات الأخريات استخدمن أكثر من 4.5 مليون يورو لأغراض شخصية، من بين 7.5 مليون يورو حصلن عليها من خلال المشاركة غير الشرعية في العطاءات، التي تقوم بها لودي وبارما وبافيا، وهي المحافظات المدعية في القضية.  

وأضاف المحققون أن جياكوني استخدمت تلك الأموال في شراء منزل ومحل في ميلانو، بينما قامت الأخريات بضمان الدعم الاقتصادي، لمتهمات من العصابات الإجرامية (المافيا)، ولا سيما تقديم أجور دون القيام بأي عمل.

وأشار التحقيق إلى أن المتهمات استخدمن أيضا وثائق مزورة تظهر أنهن عملن مع المنظمات غير الربحية، بهدف طلب إجراءات احتجاز بديلة.
 

للمزيد