مشهد لمهاجرين رصدته طائرة كوليبري في حزيران الماضي،  بعد دقائق من إصابة مركبهم. المصدر: منظمة طيارون متطوعون
مشهد لمهاجرين رصدته طائرة كوليبري في حزيران الماضي، بعد دقائق من إصابة مركبهم. المصدر: منظمة طيارون متطوعون

منعت إيطاليا الطائرتين "مونبيرد" و"كوليبري" من الطيران في مجالها الجوي، الطائرتان تابعتان لمنظمات غير حكومية وتعملان على رصد القوارب الغارقة والمهاجرين في المتوسط، لضبط مواقعها وإرسالها إلى سفن الإنقاذ، طيار "كوليبري" أكد أن العمليات لن تتوقف وأنهم في وسط محادثات مع السلطات الإيطالية.

"مونبيرد" و"كوليبري"، طائرتان تابعتان لمنظمتين غير حكوميتين، "سي ووتش" الألمانية و"طيارون متطوعون" الفرنسية، يتمحور عملهما حول رصد القوارب الغارقة وعلى وشك الغرق وإرسال مواقعها لسفن الإنقاذ، إيطاليا منعتهما من التحليق ضمن مجالها الجوي ما يعني تعطيل عمليات الإنقاذ.

إيطاليا أكدت أن الطائرتين لن تتمكنا من العمل إلا في سياق أنشطة ترفيهية وغير مهنية، المنظمة وبعد صدور القرار بدأت بمحادثات مع الحكومة الإيطالية لتوضيح أهمية عمل الطائرتين، ولرفض القرار المفاجئ الصادر بحقهما بحسب ما أكد لمهاجر نيوز أحد الطيارين المتطوعين في كاليبري، جوزيه بينافينتي.

بينافينتي أكد أن عمليات الاستطلاع التي تجاوزت 80 العام الماضي تمت بشفافية، وقبل أي عملية كانوا يتواصلون مع السلطات الإيطالية ومديرية المرافئ ومع خفر السواحل الليبي لإعلام الجميع، وأضاف أن القرار كان غريباً وغير منطقي لهذه الأسباب، فالشفافية كانت أساس عملهم "القرار كان مفاجئاً جدا، نحن نعمل منذ سنتين تقريباً وفي السنة الماضية وحدها ضبطنا أكثر من 71 سفينة وتمكنا من إنقاذ 6 آلاف مهاجر، إيقاف عملنا ولو لمدة قصيرة يعني حدوث كوارث، فالقوارب تغرق بظرف 3 دقائق وعلينا التواجد لإنقاذهم، لهذا سارعت المنظمة لمحدثات مع السلطات فنتائج توقفنا عن العمل مباشرة وآنية وخطيرة".

وفيما يتعلق بنتائج المحادثات أكد الطيار أن توقفهم عن العمل محال، وأنهم مستمرون على الرغم من أي رد "نأمل أن تتفهم الحكومة الإيطالية حساسية الموضوع ولكن إن لم يوافقوا على استمرارنا بالعمل فسنحاول إيجاد حلول بديلة، منذ البداية عملنا جاهدين مع محاميين لدراسة الشق القانوني من عملنا وسنحاول المجابهة بالقانون ولكن لن نتوقف."


يريدون جرّنا إلى السياسة ولن يتمكنوا من ذلك

طيار كوليبري قال إن متابعة الطيران قرار حتمي ولكنه صعب "أحد الحلول البديلة هو استخدام طائرة جديدة، وهو أمر قانوني فالقرار صدر بحق طائرتين بعينهم، ولكن سيتحتم علينا التقيد بمواصفات معينة ودفع مبلغ طائل، أي سنكون بحاجة إلى تمويل وحتى يتم الأمر فسنكون أضعنا الكثير من الوقت على حساب أرواح الأبرياء ولكن سنقاوم، وعلى الرغم من أنهم أي الحكومات يحاولون جرنا لاتخاذ موقف سياسي، لن ننجر، لا سياسياً ولا عسكرياً، نحن مدنيون نريد مساعدة مدنيين من الغرق وإعطائهم فرصة للحياة.

مالطا كانت قد منعت بدورها طائرة "مونبيرد" من التحليق في أجوائها لأكثر من ثلاثة أشهر، ولا تزال إيطاليا ومالطا تنتقدان "سي ووتش" وعمليات الإنقاذ التي تنفذهما، وتحاول الدولتان الأوروبيتان الوقوف بوجه إنقاذ المهاجرين والعمل على إبطاء وتيرة عمليات الإنقاذ في المتوسط، وهي ليست المرة الأولى لحكومة سالفيني في إقرار منع عمليات إنقاذ المهاجرين بشكل مباشر أو غير مباشر، أمر أكدته صحيفة الغارديان.

 

للمزيد