ماتيو سالفيني زعيم رابطة الشمال/أرشيف
ماتيو سالفيني زعيم رابطة الشمال/أرشيف

تتحضر إيطاليا لتشكيل حكومة جديدة يرأسها رئيس الوزراء المستقيل جيوسيبي كونتي. هذه الحكومة تمثل ائتلافاً بين حركة ‏خمسة نجوم والحزب الديمقراطي وقد أقصيت منها رابطة الشمال وزعيمها ماتيو سالفيني وزير الداخلية في الحكومة السابقة. ‏فهل ستنتهج هذه الحكومة الجديدة سياسة أقل حدة تجاه مسألة الهجرة والمهاجرين؟

كلّف رئيس الجمهورية الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، يوم الخميس، رئيس الوزراء المستقيل جيوسيبي كونتي لتولي مهام الحكومة الجديدة التي سيصادق عليها مجلسي النواب والشيوخ خلال أيام، بعد الاتفاق على أسماء أعضائها.

وجاءت تسمية كونتي لتولي هذا المنصب نتيجة تحالف أقامه الحزب الديمقراطي (اليسار الوسط) وحركة خمسة نجوم (رافض للنظام)، يوم الأربعاء.

لقبول هذا التحالف، وفق ما نشرته وسائل الاعلام الإيطالية، ونقلته قناة "فرانس إنفو"، فإن زعيم الحزب الديمقراطي نيكولا زينغاريتي اشترط على حركة 5 نجوم برنامجاً يتضمن 5 نقاط من بينها التغيير في سياسة معالجة تدفق الهجرة مع دور بارز لأوروبا فيها.

وسيؤدي هذا التحالف لاستبعاد مشاركة رابطة الشمال (اليمين المتطرف) وزعيمها ماتيو سالفيني فيها. وسيكون قراره الذي أصدره، أمس الأربعاء، آخر قرارته. لقد منع فيه السفينة الإنسانية ماري جونيو من دخول المياه الإقليمية لبلاده. وتتبع هذه السفينة لمنظمة "ميديتيرانيا" وقد أنقذت 200 مهاجر تقريباً من الغرق في مياه البحر الأبيض المتوسط.

يأتي هذا التحالف رغم عداء سياسي بين الحزبين استمر سنوات، في وقت تزايدت فيها شعبية رابطة الشمال. وسيجنب البلاد انتخابات مبكرة في الخريف المقبل.

وستوقف الحكومة الائتلافية المنتظرة أزمة سياسية. فقد قدم رئيس الوزراء جيوسيبي كونتي، المقرب من حركة خمسة نجوم استقالته في 20 من شهر آب/أغسطس الجاري، ‏بعد أدلى وزير الداخلية سالفيني بتصريحات معادية للحركة ففجرت التحالف القائم بينهما.


 

للمزيد