المهاجرون الذين كانوا على متن السفينة "أوبن آرمز" بعد هبوطهم في لامبيدوزا. المصدر: أنسا / إليو ديسيديرو.
المهاجرون الذين كانوا على متن السفينة "أوبن آرمز" بعد هبوطهم في لامبيدوزا. المصدر: أنسا / إليو ديسيديرو.

تعاني لامبيدوزا من حالة فوضى، في ظل ازدحام مراكز استقبال المهاجرين التي تستضيف حاليا ضعف طاقتها الاستيعابية. الوضع الحالي دفع عمدو لامبيدوزا إلى اتهام الحكومة الإيطالية بالتقاعس عن أداء مهامها.

تسيطر حالة من الفوضى على جزيرة لامبيدوزا، حيث تعاني "النقطة الساخنة" هناك من الزحام الشديد بسبب عدد المهاجرين الكبير وغضب المواطنين، كما أن الآلة الخاصة بأخذ بصمات المهاجرين لا تعمل.

العمدة يتهم الحكومة بالتخلي عن الجزيرة

وقال العمدة توتو مارتيلو إن "الحكومة تخلت عنا، وأخشى أن يكون ذلك متعمدا بهدف خلق فوضى لإلقاء اللوم علينا"، ثم أضاف غاضبا "كيف لا تكون الحكومة على دراية بما يجري؟".

لكن ماريا روزا إيراتشي مفوضة الشرطة في أجريجنتو لا تتفق مع العمدة، وأكدت أن "الوضع تحت السيطرة، والمراقبة دائمة، وأن تدفقات الهجرة تحت السيطرة وتوجد خدمات منظمة على أعلى مستوى".

إلا أن مارتيلو، ومن أجل إعطاء فكرة عن الفوضى وصانعيها في لامبيدوزا، قام باستعراض الوضع في النقطة الساخنة، التي تستضيف حاليا 182 شخصا، من بينهم 21 قاصرا، وهو عدد يزيد عن ضعف طاقتها القصوى مشيرا إلى أن المنشآت كانت على وشك الإغلاق بأمر حكومي في عام 2017، بعد تعرضها لعدة حرائق.

وأوضح العمدة، أن الآلة المستخدمة في تسجيل بصمات المهاجرين لا تعمل، وأن النيران اشتعلت في سيارة تابعة للشرطة خلال ليل الإثنين - الثلاثاء الماضي بسبب احتكاك كهربائي.

وأضاف أن شابا تونسيا (19 عاما) اتهم بسرقة هاتف محمول من أحد السياح في بيدمونت، وقام أفراد الشرطة المحلية بتوقيفه بعد ثلاث ساعات من وقوع الحادث، وعثروا على هاتف إحدى السيدات في جيبه.

ويخشى هذا الشاب وغيره من التونسيين من ترحيلهم إلى بلادهم، وطلبوا مغادرة الجزيرة بأسرع وقت ممكن، خاصة بعد أن أصبحوا هدفا لتعليقات الرئيس المحلي للحزب الديمقراطي بيبينو بالميري، زوج العمدة السابقة جيوسي نيكوليني، وينتمي مارتيللو نفسه للحزب المذكور.

>>>> للمزيد: عنف وإهانة.. شاب يروي تفاصيل ترحيله من تركيا إلى الشمال السوري

مطالبات بنقل المهاجرين التونسيين من الجزيرة

وقال بالميري، إنه "لا يمكن للتونسيين أن يبقوا لعدة أيام على الجزيرة، لأنهم ارتكبوا أعمال عنف وإهمال، ماذا تنتظرون لنقلهم؟" وأضاف "إنني أطالب بذلك من المؤسسات المحلية ومن محافظ أجريجنتو".

ونشر ماتيو سالفيني وزير الداخلية، عقب عملية السرقة، كلمات عضو الحزب الديمقراطي على صفحته بموقع فيس بوك، وتساءل "بماذا يفكر وزراء حكومة الحزب الديمقراطي وحركة خمسة نجوم؟ هل هو فتح الموانئ لكل شخص؟".

وجاء هذا التعليق بعد وقت قصير من قيام الوزير بحظر دخول سفينة الإنقاذ "إليونور"، التي تديرها منظمة "لايف لاين" غير الحكومية، من دخول المياه الإقليمية الإيطالية، والتي يبلغ عدد الأشخاص على متنها 101، كان قد تم إنقاذهم الإثنين الماضي قبالة الشواطئ الليبية.

وظهرت عدة تقارير خلال الأيام القليلة الماضية، لاسيما على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تونسيين كانوا في حالة سكر، وقاموا بإزعاج السكان المحليين والسياح.

وفي هذه الأثناء، تم نقل 15 مهاجرا كانوا على متن سفينة الإنقاذ "أوبن آرمز" إلى السفينة "أوداز" الإسبانية، وكان مقررا نقلهم من لامبيدوزا إلى للنقطة الساخنة في بوتزالو، وفقا لما ذكره عمدة صقلية، القريبة من راغوزا.
 

للمزيد