نشطاء جمعية جيل الهوية اليمينة المتطرفة يقومون بدورية في جبال الألب. صورة من فيسبوك
نشطاء جمعية جيل الهوية اليمينة المتطرفة يقومون بدورية في جبال الألب. صورة من فيسبوك

حكمت محكمة مدينة غاب الفرنسية على ثلاثة نشطاء من الجعمية اليمينة المتطرفة المعادية للهجرة "جيل الهوية" بالسجن 6 أشهر ودفع غرامات مالية، وذلك على خلفية أنشطة معادية للمهاجرين خلال ربيع 2018.

أصدرت المحكمة الجنائية في مدينة غاب في جبال الألب أحكاماً بالسجن لمدة ستة أشهر ضد ثلاثة أشخاص، قادة الجمعية اليمينية المتطرفة المعادية للهجرة "جيل الهوية " أو "جينيراسيون إيدانتيتي"، وذلك على خلفية أنشطة معادية للمهاجرين قامت بها هذه الجمعية ربيع عام 2018 في منطقة كول دي ليشيل التي تعد نقطة عبور للمهاجرين، على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

وتم تغريم كل من كليمان غانديلان رئيس الجمعية والمتحدث باسمها رومان إسبينو وداميان لوفيفر أحد أعضائها الناشطين بغرامة قيمتها 2000 يورو، كما حرموا من حقوقهم المدنية لمدة خمسة أعوام. وصدرت الأحكام بشكل غيابي لعدم حضور المتهمين أو محاميهم.

وقالت المحكمة: "أتى هذا الحكم بعقوبة السجن نظراً إلى طبيعة الوقائع الخطيرة للغاية، وللتأثير السلبي للخلل الذي سببه المتهمون على النظام العام ولتاريخهم الجنائي، وجدنا العقوبة ملائمة جداً".

كما تمت معاقبة الجمعية بالغرامة القصوى التي تقدر 75000 يورو، طبقاً لطلب المدعي العام في غاب خلال جلسات الاستماع.

وأشار رافائيل بالاند في ملف الاتهام الذي وجهه إلى المحكمة إلى "الاضطرابات الشديدة" الناجمة عن وجود مئة شخص كنشطاء من اليمين خلال احتلال منطقة كول دي ليشيل في 21 نيسان/أبريل 2018، ولقيامهم بدوريات بقيادة النشطاء الذين بقوا هناك حتى 29 حزيران/ يونيو من العام نفسه.

واستأجرت جمعية "جيل الهوية" مروحيتين وطائرة كما استخدمت مركبات في دورياتها تحمل جميعها شعار "عمليات الدفاع عن أوروبا ". كما ادعت أنها سلمت 4 مهاجرين إلى الشرطة وبلغت عن سبعة آخرين.

وقال المدعى عليهم خلال جلسة 11 تموز/يوليو إنهم سيطعنون بالحكم إذا كان القرار غير مرض، ولديهم الآن 10 أيام للطعن بالأحكام.

من جهة أخرى، رفضت المحكمة طلبات جمعية حركة "مواطنة كلنا مهاجرون" بالحصول على تعويضات.


 

للمزيد