150 مهاجر يعبرون سبتة

أعلنت السلطات في مدينة سبتة أن 155 مهاجرا من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء تخطوا الجمعة سياج الأسلاك الشائكة انطلاقا من شمال المغرب نحو هذه المدينة الإسبانية. واستغل المهاجرون غير الشرعيون الضباب لعبور الحدود المشتركة، فيما قالت السلطات إن الحادث تسبب بإصابة 12 حرسا مدنيا كانوا يحاولون اعتراض المهاجرين.

تمكنت مجموعة مؤلفة من 155 مهاجرا أفريقيا من الدخول اليوم الجمعة إلى جيب سبتة الإسباني في شمال المغرب عبر تجاوز سياج الأسلاك الشائكة، حسب ما أعلن متحدث باسم المحافظة المحلية.

وأوضح المتحدث أن "جميعهم متحدرون من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، معظمهم من غينيا".

وتخطى المهاجرون السياج الحدودي عند الساعة 7:20 بالتوقيت المحلي (5:20 ت غ) مستغلين الضباب وقد تسببوا بإصابة 12 حرسا مدنيا كانوا يحاولوا اعتراضهم، وفق المتحدث.

وتلقى عدد منهم الرعاية بسبب جروح أصيبوا بها.

وهذه المرة الأولى منذ سنة التي يتمكن فيها مهاجرون ضمن مجموعة من اجتياز السياج العالي المجهز بأسلاك شائكة والفاصل بين المدينة والمغرب، بحسب المحافظة.

وتشكل سبتة ومليلية، وهي مدينة إسبانية أخرى في شمال المغرب، الحدود البرية الوحيدة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا.

ومنذ مطلع 2019، تمكن 3427 مهاجرا من الدخول إلى هاتين المدينتين عبر البر، أي 18,1بالمئة أقل من 2018 بحسب الحصيلة الأخيرة لوزارة الداخلية الإسبانية.

ودخل 671 من بينهم إلى سبتة خصوصا عبر الاختباء في سيارات.

وبعد وصولهم إلى الأراضي الإسبانية، يتوجه هؤلاء إلى مركز استقبال لتقديم طلب لجوء.

وبحسب وزارة الداخلية، وصل 14591 مهاجرا عبر البحر إلى إسبانيا منذ يناير/كانون الثاني، أي 42,5 بالمئة أقل من سنة 2018.

وتخطى عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين دخلوا اليونان هذا العام العدد الذي دخل إسبانيا، أول بوابة نحو الحلم الأوروبي.

 

فرانس24/ أ ف ب

نص نشر على : France 24

 

للمزيد