ANSA / الشرطة الإيطالية تقوم بعملية مكافحة للعمل غير الشرعي. المصدر: أنسا.
ANSA / الشرطة الإيطالية تقوم بعملية مكافحة للعمل غير الشرعي. المصدر: أنسا.

أوقفت الشرطة الإيطالية، ثلاثة مواطنين تورطوا في استغلال مهاجرين يعملون في مزارعهم رعاة، حيث كانوا يجبرونهم على العمل لساعات طويلة مقابل أجور زهيدة للغاية، في ظروف عمل ووسط بيئة معيشية غير صحية، وذلك في إقليم بوليا جنوب البلاد.

يتعرض المهاجرون للاستغلال حتى في العمل كرعاة، حيث يتقاضون أجورا زهيدة في إقليم بوليا، جنوب إيطاليا، ويجبرون على العمل في ظروف غير صحية، ويعيشون في أكواخ.

ألقت الشرطة الإيطالية، في السابع من أيلول / سبتمبر الجاري القبض على ثلاثة مواطنين، اثنان في توتورانو بمقاطعة برنديزي، يبلغان من العمر 51 و37 عاما، والثالث في لاتيرزا بمقاطعة تارانتو، وذلك بتهمة الوساطة غير الشرعية واستغلال العمال المهاجرين.

وزيرة الزراعة تشيد بقانون مكافحة الاستغلال

وقالت تيريزا بيلانوفا وزيرة الزراعة الجديدة، في تعليق على عملية التوقيف، إن "قانون مكافحة الاستغلال غير الشرعي في العمل الذي تنفذه بلادنا، وكما نرى مرة أخرى، هو قانون ممتاز، وتعتبره أوروبا من أفضل القوانين العملية".

وأضافت أن "الصلة بين أرباب العمل المستغلين والمهاجرين الذين يتم استغلالهم يجب أن تقطع، سواء في النقل أوأماكن الإقامة، وهذا الأمر يتطلب جهودا هائلة من شأنها أن تمنح القوة للشركات وليس ضدها، حيث أن الاستغلال في العمل يعني منافسة ظالمة، ويضر بالشركات التي تعمل بصورة قانونية، وهي كثيرة هنا".

>>>> للمزيد: هكذا يتم ابتزاز لاجئين في ألمانيا بأهاليهم الرهائن في ليبيا

العمل 14 ساعة يوميا

وأوضحت الشرطة، أن الشخصين اللذين تم القبض عليهما في توتورانو استخدما شابا في العشرين من عمره من غامبيا، للعمل كراع لمدة 14 ساعة يوميا، بدءا من الساعة الخامسة صباحا مقابل 1.5 يورو في الساعة، ودون إجازة أسبوعية أو راحة.

وكان المهاجر الغامبي ينام في سرير في المزرعة، التي يعيش ويعمل فيها منذ أيار/ مايو من العام الماضي، حيث كان يقود قطيعا من حوالي 400 رأس ماشية إلى المراعي صباحا ثم يعود بها مساء، كما كان يقوم بحلب الأبقار وتنظيف الحظيرة.

وحمل هذا المهاجر تصريح إقامة لأسباب إنسانية، قبل أن ينتهي في أيار/ مايو 2019، وأقنع الرجلان المقبوض عليهما المهاجر بأنه يعمل لديهما بصورة قانونية في المزرعة، لكن مدير المزرعة أبلغ الشرطة.

إقامة جبرية

أما الرجل الثالث (54 عاما) من لاتيرزا، فيملك مزرعة حيوانات في جينوزا، وتم وضعه رهن الإقامة الجبرية لقيامه بإجبار مهاجرين اثنين من المهاجرين الألبان، ممن لا يملكون تصريح إقامة، على العمل لمدة 15ساعة يوميا في رعي وحراسة المواشي مقابل 1.5 يورو في الساعة.

ولم يكن لدى المهاجرين الألبانيين عقد عمل رسمي، وكانا يقيمان في مبنى بمزرعة مهجورة ذات سقف يوشك على الانهيار.

 وتم الكشف عن قضيتين مماثلتين في الأيام الماضية، حيث تم إلقاء القبض في 17 آب / أغسطس الماضي في منطقة كازاماسيما بمقاطعة باري، على مالك مزرعة ذي سجل إجرامي حافل ويبلغ من العمر 46 عاما.

بينما وضع شخص آخر (60 عاما)، يملك مزرعة في موتولا بمقاطعة تارانتو، رهن الإقامة الجبرية في منزله في 4 أيلول/ سبتمبر الجاري.
 

للمزيد