ANSA / امرأة نيجيرية وصلت إلى إيطاليا على متن قارب قبل أن يتم إجبارها على العمل في الدعارة. المصدر: أنسا / إي بي / أنتونيو كلاني.
ANSA / امرأة نيجيرية وصلت إلى إيطاليا على متن قارب قبل أن يتم إجبارها على العمل في الدعارة. المصدر: أنسا / إي بي / أنتونيو كلاني.

أوقفت الشرطة الإيطالية رجلا وامرأتين أصول نيجيرية، بتهمة الانتماء إلى منظمة إجرامية متورطة في تهريب النساء من نيجيريا إلى إيطاليا عبورا بليبيا، وإجبارهن على العمل في الدعارة، كما تم وضع ستة نيجيريين آخرين، رهن التحقيق في إطار القضية نفسها.

ألقت الشرطة الإيطالية، القبض على ثلاثة أشخاص يحملون الجنسية النيجيرية في مدينة بريشيا في شمال إيطاليا، وذلك بتهمة تهريب البشر واستغلال مهاجرات في أعمال الدعارة.

الموقوفون رجل وامرأتان

وتضمنت التحقيقات، تسجيلات سرية توصلت إليها الشرطة أدت للتعرف على هوية شخصين، هما رجل وامرأة، قاما بتسهيل دخول النساء اللواتي تم تهريبهن عن طريق منظمة تتخذ من ليبيا ونيجيريا مقرا لها، بهدف إجبارهن على العمل في الدعارة.

وتم إلقاء القبض على متهمة ثالثة، تعمل خارج مدينة تورينو، وتقيم في منطقة مانتوا بمقاطعة لومبارديا، في شمال إيطاليا.

وجرى تحديد هوية أحد أعضاء المجموعة نتيجة التعاون مع الشرطة النيجيرية، وهو شخص يعمل في الخارج، ومهمته نقل الضحايا المهرَّبات من نيجيريا إلى ليبيا، حيث كان يتم وضعهن في قوارب متوجهة إلى إيطاليا.

وكشف التحقيق، أنه كان يتم استخدام السحر الأسود القبلي لتهديد أسر الضحايا في نيجيريا، كوسيلة لإجبار الضحايا على دفع مبالغ تتراوح بين 20 و30 ألف يورو قبل أن يتم إجبارهن على بيع أجسادهن والعمل في الدعارة.

>>>> للمزيد: من أحلام الدراسة إلى ممارسة الدعارة.. قاصرات نيجيريات يروين قصص استغلالهن جنسيا في إيطاليا

وضع ستة أشخاص آخرين رهن التحقيق

وكان المتهمون يحاولون الحصول على أكبر قدر من المال ولأطول فترة ممكنة، وذلك من خلال إدخال الفتيات إلى نظام مراكز الاستقبال الإيطالي، حيث يسجلن طلبات الحصول على الحماية الدولية، قبل أن يتم إجبارهن على العمل في الدعارة.

وسمحت هذه الطريقة للفتيات بالبقاء في البلاد حتى يتم الانتهاء من الإجراءات التي تستغرق وقتا طويلا للحصول على وضع لاجئ، وبمجرد تقديم الطلب يتم حث الضحايا على الهرب من مركز الاستقبال ثم يجبرن على العمل في الدعارة من أجل دفع الديون المتراكمة.

وتم وضع ستة أشخاص، جميعهم من أصول نيجيرية، رهن التحقيق في إطار القضية نفسها، حيث أبلغت الضحايا عن الأشخاص الذين استغلوهن، كما تحدثن عن مراحل تجهيزهن، والصعوبات التي عانين منها خلال الرحلة، والتي تضمنت العنف الجسدي والجنسي، والقيود في مراكز الاحتجاز الليبية.
 

للمزيد