مهاجرون على متن "أوشن فايكنغ". الصورة: "إس أو إس المتوسط"
مهاجرون على متن "أوشن فايكنغ". الصورة: "إس أو إس المتوسط"

بعد أن توصلت إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، وافقت الحكومة الإيطالية الجديدة على استقبال أكثر من 80 مهاجرا بينهم 17 قاصرا، أنقذتهم سفينة "أوشن فايكنغ" قبالة السواحل الليبية منذ نحو خمسة أيام.

بعد مرور بضعة أيام أمضاها مهاجرون وسط البحر، أعلنت الحكومة الإيطالية الجديدة الخميس، أنها توصلت إلى اتفاق مع دول الاتحاد الأوروبي لاستقبال 82 مهاجرا أنقذتهم سفينة "أوشن فايكنغ" قبالة السواحل الليبية.

السفينة التي تديرها "إس أو إس المتوسط" و"أطباء بلا حدود"، كانت قد نفذت عمليات إنقاذ مختلفة يومي الأحد والاثنين لمهاجرين كانوا مهددين بالغرق، ليصل عدد من أنقذتهم إلى 82 مهاجرا بينهم 17 قاصرا.

ظلت السفينة عالقة في المياه الدولية في منتصف الطريق بين مالطا وجزيرة لامبيدوزا في انتظار إنزال المهاجرين في ميناء آمن. وناشدت سفينة "أوشن فايكنغ" التي ترفع علم النرويج السلطات الإيطالية والمالطية للسماح بنزول المهاجرين الموجودين على متن السفينة لكن دون أن تحصل على رد.

والأربعاء، أجلت السلطات المالطية امرأة نيجيرية في الشهر التاسع من حملها برفقة زوجها، خوفا على سلامتها.




الحكومة الإيطالية الجديدة وافقت أخيرا الخميس على استقبال السفينة، وكان رئيس الحكومة جوزيبي كونتي أكد أثناء تقديم برنامجه أمام البرلمان الاثنين الماضي، على دفع الاتحاد الأوروبي بإبداء "المزيد من التضامن" لحل مشكلة الهجرة، وإيجاد حلول دائمة للتعامل مع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المتوسط، مقترحا "ممرات إنسانية أوروبية" لاستقبال اللاجئين بشكل آمن.

للمزيد: لوتشيانا لامورجيزي وزيرة الداخلية الإيطالية الجديدة... من هي؟ وأي سياسة هجرة ستطبقها؟

وإثر اجتماع وزاري، أوضح جوزيبي كونتي في بيان أن عددا من الدول الأوروبية قد وافقت على استضافة المهاجرين من "أوشن فايكنغ"، الأمر الذي سيضمن لهم "حلا سريعا ومريحا".




إلا أنه بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم منظمة "إس أو إس المتوسط"، لم تتلق السفينة حتى الآن "الضوء الأخضر" للرسو في ميناء شبه الجزيرة.

وأشار كونتي، الذي يرأس حاليا حكومة تضم حركة الخمس نجوم والحزب الديمقراطي، إلى أنه لا ينوي تطبيق سياسة "الموانئ المغلقة" التي لطالما اتبعها وزير الداخلية السابق ورئيس رابطة اليمين المتطرف ماتيو سالفيني.

 

للمزيد