تقول الحكومة الألمانية إن غالبية قرارات اللجوء في النصف الأول من عام 2019 كانت صحيحة
تقول الحكومة الألمانية إن غالبية قرارات اللجوء في النصف الأول من عام 2019 كانت صحيحة

بحسب إحصائيات الحكومة الألمانية فإن غالبية قرارات اللجوء التي اتخذها المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في النصف الأول من عام 2019 كانت صحيحة. ولم يتم سحب الحماية إلا في حالات قليلة.

كشفت صحيفة "زود دويتشه تساينونغ" الألمانية أن حوالي 97% من القرارات التي اتخذها المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في النصف الأول من العام الجاري كانت صحيحة.

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الخميس (19 أيلول/سبتمبر) عن جواب للحكومة الألمانية على طلب إحاطة من حزب اليسار أن المكتب الاتحادي للاجئين قام بمراجعة 62 قرار لجوء إيجابي في الأشهر الست الأولى من عام 2019، وتأكد من أن القرارات في 97% من الحالات كانت صحيحة.

ووفقاً للصحيفة فقد تم سحب الحماية في 0.5% من الحالات، أي من حوالي 330 شخصاً، بسبب خداعهم السلطات، مشيرة إلى أنه تم إلغاء الحماية في 2% من الحالات بسبب تغير الأوضاع في البلد الأصلي أو لأن عقبات الترحيل، مثل المرض، لم تعد موجودة.

وتأتي عمليات التحقق من جودة قرارات اللجوء بعد أن تعرض المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء لانتقادات واسعة إثر عدة "فضائح"، آخرها "فضيحة بريمن"، عندما تبين أن مديرة الفرع "تلاعبت" بمنح حق اللجوء لعشرات الأشخاص، وعلى إثر ذلك تمت إقالتها.

ووفقاً لموقع "دير شبيغل" فقد رفع الادعاء العام في بريمن دعوى ضد المديرة السابقة بتهمة إساءة استخدام منصبها والمساعدة في منح حق الإقامة بشكل غير قانوني.

وكانت تقارير إعلامية قد كشفت العام الماضي أن فرع المكتب الاتحادي في بريمن تلاعب بمنح الحماية لـ1200 شخص بين عامي 2013 و2016، لكن بعد أن شكل المكتب الاتحادي للاجئين لجنة تحقق، تبين أنه تم التلاعب في 145 حالة.

م.ع.ح/د.ص (د ب أ – إ ب د)

 

للمزيد