ANSA / مجموعة شباب مهاجرين يتم الترحيب بهم في إيطاليا، ضمن مشروع الممرات الإنسانية. المصدر: أنسا / ميشيلا سوجليا.
ANSA / مجموعة شباب مهاجرين يتم الترحيب بهم في إيطاليا، ضمن مشروع الممرات الإنسانية. المصدر: أنسا / ميشيلا سوجليا.

منحت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، جائزة نانسن للاجئين لعام 2019 لمشروع الممرات الإنسانية في إيطاليا، والذي تديره منظمات مدنية بالتعاون مع الحكومة الإيطالية. المشروع وفر ممرا آمنا لعبور آلاف اللاجئين إلى إيطاليا، كما فازت مشاريع أخرى بالجائزة عن أقاليم أخرى غير أوروبية.

فاز مشروع الممرات الآمنة في إيطاليا، الذي تقوم بتنفيذه منظمات اجتماعية مدنية بالتعاون مع الحكومة الإيطالية، بجائزة نانسن للاجئين لعام 2019، والتي تقدمها المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وذلك عن الإقليم الأوروبي.

أكثر من 2000 لاجئ وصلوا لإيطاليا عبر الممرات الآمنة

وترعى جمعية سانت إيجيديو، ومؤتمر الأساقفة الإيطاليين، وجمعية كاريتاس، واتحاد الكنائس الإنجيلية، ومائدة فالدينسيان، مشروع الممرات الإنسانية.

وقالت المفوضية العليا للاجئين، في بيان إن "الممرات الإنسانية حصلت على الجائزة لقيامها بتوفير ممر آمن لآلاف اللاجئين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وحمايتهم وإمكانية بناء مستقبل أفضل لهم في إيطاليا".

وأوضح رولاند شيلينغ الممثل الإقليمي للمفوضية في جنوب أوروبا، خلال مؤتمر صحفي لإعلان الجوائز، أن "الممرات الإنسانية تمثل ممرا آمنا للأشخاص الذين أجبروا على الفرار من الحروب والاضطهاد".

ووصل منذ شباط/ فبراير 2016 أكثر من ألفين من اللاجئين والمستضعفين إلى إيطاليا، من خلال أربع اتفاقيات وقعتها أربعة كيانات دينية مع وزارتي الداخلية والخارجية الإيطاليتين.

وتقوم المنظمات الراعية بدفع تكاليف نقل اللاجئين إلى إيطاليا، وكذلك استضافتهم وتقديم مساعدات الاندماج الضرورية.

وسوف يتم تقديم الجائزة خلال مراسم احتفال رسمية ستجرى في مقر السفير النرويجي بروما في 25 أيلول / سبتمبر الجاري، وستشارك في تنظيم الحفل الحكومتان النرويجية والسويدية.

>>>> للمزيد: وصول أكثر من 100 مهاجر من ليبيا إلى إيطاليا عبر برنامج الممرات الآمنة

أربعة فائزين آخرين بالجائزة

ويوجد أربعة فائزين إقليميين آخرين بجائزة نانسن للاجئين، من بينهم "إفاريستي مفاومي" مؤسس "تضامن المتطوعين من أجل الإنسانية"، وهي منظمة غير حكومية في جمهورية الكونغو الديمقراطية تدافع عن حقوق الشعب الكونغولي الذي تعرض للتشريد بسبب النزاعات وكذلك اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم.

وضمت قائمة الفائزين أيضا بيانكا رودريجيز، وهي شابة متحولة من السلفادور والمديرة التنفيذية لمنظمة "ترانس كومكافيس" غير الحكومية، التي تدافع عن حقوق المثليين النازحين.

وشملت القائمة أيضا ألبرتو كايرو، وهو إخصائي علاج طبيعي في أفغانستان ورئيس مشروع تقويم العظام التابع للجنة الدولية للصليب الأحمر، والذي كرس 30 عاما من حياته لتوفير الأطراف الصناعية والبحث عن عمل للمصابين الأفغان.

كذلك ضمت عبير خريشة، وهي متطوعة أردنية، تلقب بـ "أم السوريين"، وذلك لعملها في مساعدة اللاجئين.
 

للمزيد