أسفرت الساعة الأولى من اجتماع وزراء داخلية خمس دول أوروبية في مالطا الاثنين عن التوصل إلى اتفاق بشأن آلية مؤقتة لتوزيع المهاجرين الذين يتم انتشالهم في البحر المتوسط في خطوة واضحة لدعم إيطاليا واليونان وإسبانيا.

أعلن وزير الداخلية في مالطا مايكل فارويجا اليوم الاثنين (23 أيلول/سبتمبر 2019) أن ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا توصلت لاتفاق بشأن آليه لإعادة توزيع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط. وقال فارويجا إنه ووزراء داخلية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا" توصلوا لاتفاق بشأن وثيقة مشتركة" يتم طرحها لتكون أساسا لاتفاق أوروبي أوسع نطاقا خلال اللقاء المقبل لوزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت وزيرة الداخلية الفنلندية ماريا اوهيسالو، التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، إن الاتفاق "محدد زمنيا" ويركز على المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط.

وقال المفوض الأوروبي للهجرة ديميتريس افراموبولوس الذي يشارك في الاجتماع "يجب على أوروبا ان تستعد بشكل أفضل والوقوف في الخط الأول مع دول مثل إيطاليا واليونان ومالطا وإسبانيا وقبرص". وأضاف "اليوم سنركز على الوضع في هذا القسم من البحر المتوسط (وسط المتوسط) لكن علينا ألا ننكر وجود أوضاع مشابهة في أجزاء أخرى من المتوسط".

وكان وزراء داخلية خمس دول أوروبية قد عقدوا اجتماعا الاثنين في مالطا في مسعى للتفاهم بشأن توزيع آلي للمهاجرين، وهي آلية طالبت بها إيطاليا بغية إنهاء مفاوضات الحالية بحالة التي تتم عند كل عملية انقاذ في البحر المتوسط. والنظام الجديد المدعوم من فرنسا وألمانيا ونسقته المفوضية الأوروبية، يفترض أن "يضمن لإيطاليا أو مالطا تنظيما أكثر تضامنا ونجاعة"، بحسب ما قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أثناء زيارة لروما الأربعاء.

ح.ع.ح/ه.د(د.ب.أ/أ.ف.ب)


 

للمزيد