ANSA / لاجئون يهبطون في ميناء تسالونيكي، بعد نقلهم من مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه / نيكوس أرفانتيدس.
ANSA / لاجئون يهبطون في ميناء تسالونيكي، بعد نقلهم من مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه / نيكوس أرفانتيدس.

يبحث رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، عن مساعدة دولية لمواجهة تزايد المهاجرين الوافدين لبلاده، وتجنب تكرار مشاهد الفوضى التي وقعت خلال أزمة المهاجرين في عام 2015، ويخطط ميتسوتاكيس لمناقشة هذا الملف مع كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء حضور الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك خلال الأسبوع الحالي.

تجهد الحكومة اليونانية من أجل التغلب على الارتفاع المستمر في أعداد المهاجرين الوافدين إلى أراضيها، وتحاول بكل قوة تجنب مشاهد الفوضى التي وقعت خلال أزمة المهاجرين في عام 2015.

وفي هذا الإطار يخطط رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس لبحث الأمر مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال حضور الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع.

وضع بائس في جزر بحر إيجة الشرقية

وكانت الحكومة اليونانية، قد ناشدت دول الاتحاد الأوروبي الواقعة على البحر المتوسط بإقناع شركاء الاتحاد الآخرين بمساعدتها  التغلب على أزمة المهاجرين الوافدين  الأسبوع الماضي.

وعقد ميتسوتاكيس، اجتماعا طارئا مع مساعديه خلال عطلة الأسبوع الماضي، هو الثاني من نوعه، في وقت تركز فيه الحكومة على تخفيف الضغط عن مؤسسات الدولة في جزر بحر إيجة، وتعزيز وجود حرس السواحل اليوناني في المنطقة، بمساعدة من وكالة مراقبة حدود الاتحاد الأوروبي "فرونتكس" وحلف شمال الأطلسي "ناتو".

ويعد الوضع الحالي في جزر بحر إيجة الشرقية، لاسيما في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس، وضعا بائسا لا يساعد أيا من الطرفين، حيث يجد المهاجرون الوافدون أنفسهم في مواجهة ظروف معيشية بالغة الصعوبة، في حين لا ترغب المجتمعات المحلية المحاصرة بالفعل في تحمل عبء المزيد من المهاجرين، وسط مخاوف بشأن الصحة العامة والأمن.

وقالت إدارة مركز الاستقبال، بعد الموجة الأخيرة للمهاجرين الوافدين على قوارب من تركيا، والذين بلغ عددهم نحو 400 شخص، إن المنشآت لا يمكنها قبول المزيد من الوافدين تحت أي ظرف من الظروف.

وأشارت إلى أن  هناك أكثر من 12 ألف شخص يقيمون في مساحة خصصت في الأساس لإيواء 3 آلاف فقط، وهو أمر أثار انتقادات مستمرة من قبل المنظمات غير الحكومية والمنظمات الإنسانية، بسبب تردي الأحوال المعيشية.

>>>> للمزيد: مفوض اللاجئين لمهاجر نيوز: المسارات الآمنة إلى أوروبا لا تكفي لحل أزمة الهجرة!

مساع لنقل 4 آلاف لاجئ إلى داخل الأراضي اليونانية

وذكرت منظمة الهجرة الدولية، أنها تعمل على إيجاد مكان لاستضافة نحو 4 آلاف لاجئ إضافيين داخل الأراضي اليونانية بحلول تشرين الثاني / نوفمبر القادم.

واعتبر جيانلوكا روكو رئيس بعثة منظمة الهجرة في اليونان، في تصريح للصحفيين، أن قيام الحكومة بالتخطيط لتسريع عمليات فحص طلبات اللجوء، بهدف تخفيف العبء عن المنشآت المكتظة في جزر بحر إيجة، سياسة صحيحة.

وقالت المنظمة الدولية، إنه سيتم توفير الأماكن الإضافية من خلال توسيع المنشآت الموجودة بالفعل داخل الأراضي اليونانية، وكذلك إقامة منشآت جديدة في أقاليم كورينث وكافالا وفيثيوتيدا.

 

للمزيد