/ رويترز | مهاجرون أفارقة يقفون على سياج حدودي أثناء محاولتهم العبور إلى الأراضي الإسبانية ، بين المغرب وجيب سبتة ( صورة توضيحية)
/ رويترز | مهاجرون أفارقة يقفون على سياج حدودي أثناء محاولتهم العبور إلى الأراضي الإسبانية ، بين المغرب وجيب سبتة ( صورة توضيحية)

أعلنت السلطات المغربية يوم السبت 28 أيلول/سبتمبر العثور قرب الدار البيضاء على جثث سبعة مغربيين، بينهم امرأة، تعرّض قاربهم المطاطي للغرق أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطىء الإسبانية.

وقالت السلطات إنّه تم العثور على الجثث عند شاطئ منطقة عين حرودة الواقعة على بعد 17 كيلومترا من الدار البيضاء المحاذية للمحيط الأطلسي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء المغربية.

وأضاف المصدر نفسه أنّ ثلاثة ناجين كانوا فاقدين للوعي، جرى نقلهم إلى "المستشفى الإقليمي بالمحمدية".

ولم يجرِ تحديد العدد الكامل لمن كانوا على متن القارب.

ومنذ كانون الثاني/يناير 2019، وصل أكثر من 15 ألف مهاجر إلى إسبانيا عبر البحر، بحسب السلطات الإسبانية.

وغالباً ما تنطلق محاولات الوصول إلى إسبانيا من الشواطئ الشمالية للملكة المغربية، المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

وتقول السلطات المغربية إنّها اعترضت سنة 2018 حوالى 89 ألف "محاولة هجرة غير قانونية" بينها 29 ألف محاولة عبر البحر.

وخصص الاتحاد الأوروبي في 2018 مبلغ 140 مليون يورو للتعامل مع أزمة الهجرة انطلاقاً من المغرب.

ويأتي غالبية المهاجرين من غرب أفريقيا، ولكن في العامين الماضيين تضاعفت محاولات شبان مغربيين للهجرة.

نص نشر على : MCD

 

للمزيد