ANSA / رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. المصدر: أنسا / فابيوس فروتساتشي.
ANSA / رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. المصدر: أنسا / فابيوس فروتساتشي.

أعلن معهد الإحصاء المركزي في المجر، عن زيادة أعداد تصاريح العمل الممنوحة للمهاجرين في البلاد، حيث بلغ عدد هذه التصاريح أكثر من 49 ألف تصريح منذ مطلع 2019 وحتى آب / أغسطس الماضي، وهو ما يعكس ترحيبا خجولا، من قبل رئيس الوزراء اليميني فيكتور أوربان، بتزايد أعداد العمال الأجانب في البلاد في تناقض واضح مع الدعاية الحكومية المناهضة للهجرة.

يرحب فيكتور أوربان رئيس الوزراء المجري اليميني الشعبوي، بهدوء، بتزايد أعداد العاملين الأجانب في البلاد، بسبب نقص الأيدي العاملة، في تناقض واضح مع الدعاية الحكومية المناهضة للهجرة، وفقا للبيانات التي أصدرها هذا الأسبوع معهد الإحصاء المركزي المجري.

أكثر من 49 ألف تصريح في 8 شهور

وذكر المعهد، أن إجمالي عدد تصاريح العمل التي تم منحها لأجانب منذ مطلع 2019 وحتى شهر آب / أغسطس بلغ 49 ألفا و699 تصريحا، مقارنة بـ 61 ألفا خلال عام 2018 بكامله. وبالمقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، تؤكد الأرقام المسجلة ارتفاع التصاريح الصادرة خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2019 بنسبة 80%.

وأوضح أن العمال الأجانب يأتون بشكل رئيسي من الهند وفيتنام والصين ومنغوليا وأوكرانيا ورومانيا، مشيرا إلى أن معظمهم يعملون في الزارعة.

وقال خبراء لوسائل إعلام محلية، إن الاقتصاد المجري يحتاج إلى العمال الأجانب، بسبب انخفاض معدل النمو السكاني، وتزايد عدد المجريين الذين غادروا البلاد، حيث أشارت تقارير إلى أن نحو 600 ألف مجري هاجروا خلال السنوات القليلة الماضية.

وكشفت وسائل الإعلام المحلية، عن أن الإجراءات الرامية إلى رفع معدل المواليد قد فشلت، مضيفة أنه "حتى لو أثبتت تلك الإجراءات فعاليتها، إلا أن تأثيرها محدود على المدى القصير".

>>>> للمزيد: لجنة أوروبية تنتقد السلطات المجرية لتقصيرها في حماية الأطفال المهاجرين المعرضين للعنف والاستغلال الجنسي

مخاوف نقابية

وأثار هذا الوضع مخاوف النقابات المحلية، من أن تؤدي زيادة عدد العمال الأجانب، لاسيما القادمين من آسيا والذين يقبلون بأجور زهيدة، إلى انخفاض عام في الأجور.

كما أثار ذلك تشوشاً لدى جزء من السكان، بسبب التناقض بين الدعاية المناهضة للهجرة التي تقدمها الحكومة وتزايد أعداد التصاريح التي تمنح للمهاجرين، وذلك وفقا لما ذكره مراقبون محليون.

وكان أوربان قد قال في عام 2015 إن "هجرة العمال الأجانب أمر سيء بالنسبة لأوروبا"، وأصبح هذا البيان محور جدول أعمال رئيس الوزراء خلال الحكومات الثلاث التي تولى رئاستها.

وخلال أزمة الهجرة التي واجهتها أوروبا في 2015 أمر أوربان بإقامة سياج من الأسلاك الشائكة على الحدود بين المجر وصربيا، بهدف منع المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد.
 

للمزيد