البابا فرنسيس يشارك في إزاحة الستار عن التمثال الذي يحمل عنوان "ملائكة لا يدركون"، في أعقاب صلاة بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين في ميدان سانت بيتر. المصدر: المكتب الصحفي للفاتيكان.
البابا فرنسيس يشارك في إزاحة الستار عن التمثال الذي يحمل عنوان "ملائكة لا يدركون"، في أعقاب صلاة بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين في ميدان سانت بيتر. المصدر: المكتب الصحفي للفاتيكان.

احتفل البابا فرنسيس باليوم العالمي الـ105 للمهاجرين واللاجئين، ودعا خلال صلاة أقامها لهذه المناسبة إلى الاهتمام بالمهاجرين "ضحايا ثقافة الاستبعاد"، والذين هربوا من نزاعات تجري بأسلحة صنعت في الدول المتقدمة.

في 29 أيلول/سبتمبر وتحت شعار "ليس فقط من أجل المهاجرين"، ترأس البابا فرنسيس قداسا في بمناسبة اليوم العالمي الـ105 للمهاجرين واللاجئين، دعا خلاله إلى "بذل المزيد من الاهتمام بشكل خاص بكل أولئك المهاجرين واللاجئين، ضحايا ثقافة الاستبعاد".

40 ألف شخص يشاركون في الصلاة 

وقال البابا فرنسيس، إن "الله يدعونا لوضع الخير موضع التنفيذ تجاه المهاجرين، وأن نستعيد إنسانيتهم، وكذلك إنسانيتنا، وألا نترك أي أحد ورائنا".

وتُعد هذه المناسبة المرةَ الأولى التي يحتفل فيها البابا فرنسيس بصلاة الأحد في اليوم العالمي للمهاجرين في ميدان سانت بيتر، حيث تم احتفال صلاة العام الماضي داخل كنيسة سانت بيتر.

وشارك نحو 40 ألف شخص، من بينهم مهاجرون ولاجئون من كافة أنحاء العالم، في الصلاة التي قامت بتنظيمها منظمة مؤتمر الأساقفة الإيطاليين ومؤسسة المهاجرين، كما شاركت فرقة غنائية متعددة الجنسيات في أداء الأغاني بمختلف اللغات، بما فيها اللغات الأفريقية.

وأضاف البابا في عظته، أن "الله يدعونا للنظر في المظالم التي تؤدي إلى الاستبعاد، بما في ذلك امتيازات القلة من الناس الذين، من أجل الحفاظ على أوضاعهم، يتصرفون على حساب الكثيرين، وفي وقتنا الحاضر كل يوم يصبح أكثر قسوة مع المستبعدين".

وتابع الحبر الأعظم أن "الدول المتقدمة مستمرة في استنزاف أفضل مواردها الطبيعية والبشرية لصالح أسواق قليلة متميزة، والحروب لا تؤثر على بعض مناطق العالم فقط، فأسلحة الحرب تصنع وتباع في أقاليم لا ترغب في استقبال اللاجئين الذين هربوا من تلك النزاعات المسلحة".

وقال "إن الذين يدفعون ثمن الحروب هم دائما الأصغر والأفقر والأكثر ضعفا، وهم من يتم منعهم من الجلوس على المائدة، ولا يترك لهم سوى الفتات".

>>>> للمزيد: البابا يدعو إلى "المصالحة بالأراضي المقدسة" وإنهاء "الإبادة" في سوريا

دعوة لتحمل المسؤولية تجاه المهاجرين

وأردف البابا خلال الاحتفال، "كمسيحيين، لا يمكن أن نكون غير مبالين بمآسي وأشكال الفقر القديمة والحديثة، وبأكثر أشكال الوحدة ظلاما، وبعدم احترام وتمييز أولئك الذين لا ينتمون لجماعتنا، ولا يمكن أن نكون غير حساسين وبقلوب مخدرة تجاه مأساة الأبرياء".

واستطرد "يجب علينا ألا نفشل في نعمة البكاء، ويجب علينا ألا نفشل في الاستجابة، ودعونا نطلب من الله نعمة البكاء، إنها استجابة القلب في وجه تلك الخطايا".

وكشف البابا، في ختام الصلاة عن تمثال ضخم من البرونز يحمل عنوان "ملائكة غير مدركين" للفنان الكندي تيموثي سكمالز، وهو عبارة عن زورق يقل عشرات المهاجرين من مختلف المناطق، وله جناحان يرتفعان في الوسط.

واختتم البابا، قائلا "أريده (التمثال) أن يكون وسط ميدان سانت بيتر، حتى يذكر الجميع بالتحدي الإنجيلي للضيافة".
 

للمزيد