الحدود بين إيطاليا وسلوفينيا. المصدر: أنسا.
الحدود بين إيطاليا وسلوفينيا. المصدر: أنسا.

قررت حكومة إقليم فريولي فينيسيا جوليا الإيطالي، المشاركة بشكل مباشر في صندوق اللجوء والهجرة والاندماج، لمساعدة المهاجرين في الإقليم على العودة الطوعية إلى بلادهم، في وقت تجاوز فيه عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى الإقليم منذ مطلع العام الجاري وحتى منتصف أيلول/سبتمبر الماضي عتبة 5500 شخصا.

سيشارك إقليم فريولي فينيسيا جوليا في شمال غرب إيطاليا، بشكل مباشر في تمويل صندوق اللجوء والهجرة والاندماج، وذلك من خلال خدمات الشرطة المحلية والأمن وسياسات الهجرة، بهدف وضع تدابير لإعادة المهاجرين إلى بلادهم.

تمويل أوروبي للمبادرة

واتخذت الحكومة الإقليمية، هذا القرار في 27 أيلول/سبتمبر الماضي بناء على اقتراح من بييربالو روبرتي مستشار الأمن، الذي قدم الاقتراح إلى وزارة الداخلية الإيطالية.

ويكلف المشروع خمسة ملايين يورو، يقوم الاتحاد الأوروبي بتغطيتها للعام 2019 - 2020، كمشروع تجريبي للمساعدة على العودة الطوعية للمهاجرين المقيمين في الإقليم.

وقالت الحكومة الإقليمية، في بيان إن القرار جاء في أعقاب اجتماع عقد في تريستا مع ميشيل دي باري رئيس إدارة الحريات المدنية والهجرة والمحافظين الأربعة التابعين للإقليم، والذي تم خلاله الإعلان عن أن الإقليم سوف يتولى تلك المبادرة.

وتضم قائمة الشركاء في المبادرة، كل من المحافظين الذي يعملون في الأراضي الإقليمية، والمنظمات القانونية الخاصة غير الربحية، والكيانات المحلية، ومنظمة الهجرة الدولية، والمؤسسة الإيطالية للقروض الصغيرة.

وتهدف المبادرة إلى مساعدة المهاجرين على العودة الطوعية إلى أوطانهم الأصلية، وإقامة نموذج تجريبي يمكن تكراره في مناطق أخرى على المستوى الوطني، ومن شأن هذا أن يتيح الوصول إلى تدبير دائم ومستمر، وتحسين الكفاءة ودوامها، من خلال إنشاء الشركات والحصول على قروض متناهية الصغر كلما أمكن ذلك.

>>>> للمزيد: إيطاليا: اتهام مسؤولين اثنين في قضية غرق سفينة مهاجرين

وصول أكثر من 5 آلاف مهاجر للإقليم منذ مطلع العام

ووصل إلى إقليم فريولي فينيسيا جوليا نحو 5,526 طالب لجوء منذ بداية العام الحالي وحتى منتصف أيلول/سبتمبر 2019، من بينهم 3,905 تم اعتراضهم بواسطة قوات إنفاذ القانون، وقدم 2,017 شخصا طلبات لجوء بعد دخولهم.

ويحصي الإقليم اعتبارا من 16 أيلول/سبتمبر الماضي 2,951 طالب لجوء، مقارنة بـ3,651 حتى الأول من تموز/يوليو الفائت.

وقال فاليريو فالينتي محافظ تريستا، إن المهاجرين الذين جاؤوا إلى الإقليم هم بشكل أساسي مواطنون أفغان وباكستانيون، ووصلوا عبر ممر البلقان.

وأضاف أنه "من حيث الاستضافة، تستخدم تريستا حل الانتشار، حيث تستوعب أوديني مراكز استضافة كبيرة، بينما يوجد في بوردينوني 409 من طالبي اللجوء، أغلبهم من البالغين الباكستانيين، وذلك حتى 24 أيلول / سبتمبر، كما أن هناك 390 من طالبي اللجوء في جوريزيا".

ووصل إلى لجنة الإقليم، التي تقوم بفحص طلبات الحماية الدولية، حاليا 1,710 طلبات لمراجعتها، و1,473 طلبا جديدا، وتم بالفعل فحص 1,850 طلبا.

 

للمزيد