أرشيف
أرشيف

تسلل إلى مدّرج مطار كوناكري متوجها إلى طائرة الخطوط المغربية، واختبأ في مخزن عجلة الطائرة لينتهي به المطاف جثة هامدة تاركا وراءه آمال الهجرة إلى مكان أفضل. السلطات عثرت على جثة المهاجر الغيني الاثنين، وفتحت تحقيقا في الحادث.

بعد أن حطّت طائرة الخطوط المغربية في مطار الدار البيضاء الاثنين 30 أيلول/سبتمبر، عُثر على جثة هامدة في مخزن إحدى عجلات الطائرة.

شركة "الخطوط الملكية المغربية" أعلنت في بيان، أن رجلا تسلل إلى مخزن العجلات فجر الاثنين، بينما كانت طائرة الرحلة "إيه تي 526" تستعدّ للإقلاع من مطار العاصمة الغينية إلى الدار البيضاء.

وتبيّن أن الرجل ينحدر من غينيا، وتسلّل إلى مدرج مطار كوناكري في انتهاك لقواعد السلامة المعمول بها، ثم اختبأ في مخزن جهاز الهبوط.




وبحسب البيان، فقد تم العثور على جثة الرجل بعد أن هبطت الطائرة في مطار محمد الخامس فجر الإثنين، مشيرة إلى أنّ السلطات فتحت تحقيقاً في الحادث.

وتتراوح الحرارة بين 50 و55 درجة مئوية تحت الصفر، حين تحلّق الطائرة على ارتفاع 10 آلاف متر.

بالإضافة إلى مشكلة تدني درجات الحرارة، هناك مشكلة انخفاض ضغط الهواء خارج مقصورة الطائرة إلى مستويات أقل بكثير مما يحتاجه الجسم والذي يلزم للبقاء على قيد الحياة. ويؤثر انخفاض الضغط بشكل سلبي جداً على الرئة البشرية التي ستعاني من أجل الحصول على الأوكسجين، ولهذا يتم معادلة الضغط بشكل صناعي داخل كابينة الطائرة. كما ويشكل انخفاض نسبة الأوكسجين مشكلة أخرى بعد ارتفاع الطائرة.

قد لا تتوفر أرقام محددة حول أعداد المسافرين خلسة، فالكثير من الحوادث تحصل وقد يكون من غير الممكن العثور على الجثث في حال وقوعها في مناطق نائية أو في البحر. 



 

للمزيد