ماسيميليانو فيدريغا حاكم مقاطعة فريولي فينسيا جوليا الإيطالية المصدر / أرشيف / أنسا / أندريا لاسورتي
ماسيميليانو فيدريغا حاكم مقاطعة فريولي فينسيا جوليا الإيطالية المصدر / أرشيف / أنسا / أندريا لاسورتي

طالب ماسيميليانو فيدريغا حاكم مقاطعة "فريولي فينيسيا جوليا" الإيطالية، بإعادة تفعيل الاتفاق الثنائي مع سلوفينينا لتمكين قوات الأمن السلوفينية والإيطالية من إجراء دوريات مشتركة على الحدود بين البلدين. وكان الاتفاق السابق ومدته ثلاثة أشهر قد انتهت مدته يوم 30 أيلول/سبتمبر.

حث حاكم مقاطعة "فريولي فينيسيا جوليا" الإيطالية ماسيميليانو فيدريغا الحكومة الإيطالية على إعادة تفعيل الاتفاق الثنائي مع سلوفينيا، والذي يمكّن القوات السلوفينية والإيطالية من إجراء دوريات مشتركة على الحدود بين البلدين، بعد أن انتهت صلاحية الاتفاق السابق في 30 أيلول/سبتمبر 2019.

ضرورة تفعيل الاتفاق الثنائي

وقال الحاكم في تريستا "من غير المقبول بالنسبة لمنطقتنا، والتي لا تعد حدودا لأوروبا أن تصبح أرضا للدخول غير الشرعي للمهاجرين".

وأعلن أنه سوف يطلب على الفور من وزارة الداخلية أن تعمل على اتخاذ خطوات تهدف إلى السيطرة على الحدود.

وأضاف "من الضروري أن يتم على الفور تفعيل الاتفاق الثنائي مع سلوفينيا"، مشيرا إلى أن التكنولوجيا الحديثة والحواجز التي من شأنها أن تمنع الوافدين هي من الأمور الضرورية بالإضافة إلى الدوريات المشتركة. ويذكر أن فيديريغا عضو في حزب الرابطة اليميني المناهض للهجرة.

وكانت الدوريات الإيطالية ــ السلوفينية المشتركة قد بدأت في الأول من حزيران/يونيو من العام الحالي.

الحماية للذين يقومون بنقل المهاجرين

وكان فيدريغا شارك يوم الثلاثاء باجتماع مع ممثلي نقابة العمال في شركة للنقل في تريستا تقوم بنقل المهاجرين غير الشرعيين إلى مراكز الاستضافة.

وطلبت النقابة حماية صحة العاملين الذين يعملون بشكل مباشر مع المهاجرين.

وقال فيدريغا "إن حكومة الإقليم سوف تستجيب للمطالب الشرعية للعمال"، وإنها ستنظم نقاط فحص طبي للمهاجرين غير الشرعيين قبل أن يتم نقلهم إلى مراكز الاستضافة.

>>>> للمزيد: إيطاليا: توقيف أكثر من 1400 مهاجر خلال 2018 على الحدود مع سلوفينيا

الحزب الديمقراطي ينتقد الخطوة

وكان حاكم المقاطعة قد أعرب للحكومة في السابق عن قلقه، وقال يوم الأحد أنه بعد مرور نحو عام، بدأ المهاجرون غير الشرعيين مرة أخرى في دخول إيطاليا من منطقة جوريزيا، وذلك على مدار الأسابيع القليلة الماضية.  

وخلال كلمة له في احتفال إقليمي للحزب، أعرب عن أمله في أن تتفهم الحكومة أن ممر البلقان هو قضية حساسة.

وقال "نجحنا في خفض وجود المهاجرين غير الشرعيين الذين تتم استضافتهم في فريولي فينيسيا جوليا بنسبة 40.6%، وهو نجاح كبير ولكن هناك الكثير مما يتعين القيام به، ونحن نكتشف الآن أن هذا الجهد يختفي".

وردَّ الممثلون الإقليميون في الحزب الديمقراطي - يسار الوسط - قائلين إن "فيدريغا يتلاعب مرة أخرى بدوره، فالحاكم الإقليمي، يقوم بدلا من ذلك بدور المتحدث باسم الرابطة، وبالتالي باسم زعيم الرابطة ماتيو سالفيني، النائب السابق لرئيس الوزراء ووزير الداخلية السابق، في أول حكومة لرئيس الوزراء الحالي جوزيبي كونتي".

وقال ممثلو الحزب الديمقراطي إن الحاكم "يستغل الأوضاع المتعلقة بتدفقات المهاجرين والتي لم تبدأ اليوم ولكنها كانت موجودة بالفعل"، عندما كان سالفيني وزيرا.
 

للمزيد