صورة من الأرشيف لسفينة أوبن أرمز الأسبانية، قبالة السواحل الليبية. المصدر: بيكتشر أليانس
صورة من الأرشيف لسفينة أوبن أرمز الأسبانية، قبالة السواحل الليبية. المصدر: بيكتشر أليانس

"أوبن آرمز" و"آلان كردي" و"أوشن فايكينغ"، ثلاث سفن إنقاذ إنسانية، تابعة لمنظمات أوروبية غير حكومية، ستعاود الإبحار في المتوسط لإنقاذ المهاجرين، بعد أن كان قد تم إيقاف بعضها عن العمل.

"أوبن آرمز" التابعة لمنظمة "أوبن آرمز" الإسبانية غير الحكومية، والتي كانت قد أوقفت عن العمل لأكثر من مرة من قبل السلطات الإيطالية والإسبانية، ستحاول العودة إلى نقاط تمركزها الأساسية قبالة السواحل الليبية، إلا أن أحوال الطقس قد تحول دون ذلك ولربما ستؤدي إلى تأخر السفينة عن الوصول، بحسب المتحدث باسم المنظمة.




"نحن مسرورون جداً للعودة إلى البحر ولكن أعتقد اننا في مواجهة إعصار قوي، قد يلزمنا تغير تموضعنا في المتوسط"، المسؤول أوضح لمهاجر نيوز أن التأخير في الوصول لن يحول دون إتمام عمليات الإنقاذ خاصة وأن السفينة قد تم إيقافها عن العمل في صقلية الإيطالية لأكثر من ستة أسابيع.

آلان كردي إلى جانب أوبن آرمز

سفينة الإنقاذ الإنسانية آلان كردي، التابعة لمنظمة "سي آي" الألمانية، أكدت من جهتها معاودة الإبحار أيضاً لإنقاذ المهاجرين قبالة السواحل الليبية. التأكيد جاء بتغريدة على تويتر، قال فيه المتحدث باسم المنظمة "حظا سعيدا لأصدقائنا في أوبن أرمز، من الجميل أن نراكم مرة أخرى في العمل، نأمل أن نتبعكم في غضون عشرة أيام".

أوشن فايكينغ، الثالثة في سرب سفن الإنقاذ

أوشن فايكينغ، التابعة لمنظمة "إس أو إس ميديتيرانيه"، أعلنت من مرسيليا التي ترسو فيها لأسباب تقنية، أنهم يجهزون للعودة إلى مهمات الإنقاذ أيضاً، فلا يزال هناك العديد من المهاجرين الذين يواجهون خطر الموت غرقاً. السفينة الوحيدة التي لم يتم إيقافها من قبل السلطات، كانت قد نفذت مهمتها الأخيرة نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، وأنقذت 83 مهاجراً أنزلتهم في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.





 

للمزيد