Getty Images/AFP/A. Paduano
Getty Images/AFP/A. Paduano

قبل يومين من انعقاد لقاء وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، طالبت منظمة "برو أزول" الألمانية التكتل الأوروبي باعتماد حزمة إجراءات متكاملة في ملف الهجرة وتبني "خطة إنقاذ شاملة" لجميع لاجئي القوارب واللاجئين في ليبيا.

قبل يومين من اجتماع وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي، دعت منظمة "برو أزول" الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين إلى توسيع نطاق تطبيق القاعدةالمستهدفة بشأن استقبال طالبي اللجوء القادمين على متن قوارب، لتشمل جميع لاجئي القوارب بالبحر المتوسط بأكمله. وذكرت المنظمة الألمانية في بيان اليوم الأحد (السادس من تشرين الأول/ أكتوبر 2019): "نسبة التوزيع المئوية يجب أن يتم تطبيقها بالنسبة لليونان وقبرص أيضاً...حالات الوصول إلى إيطاليا ومالطا تعادل في الواقع نحو 13 بالمائة فقط من حالات الوصول عبر الطريق البحري في أوروبا بشكل عام- الجزء الأكبر يصل إلى اليونان، تليها إسبانيا".

يشار إلى أن هذه القاعدة تخص حتى الآن المهاجرين على طرق اللجوء الرئيسية إلى إيطاليا ومالطا، وتعتزم ألمانيا المشاركة استقبال 25 بالمائة من هؤلاء اللاجئين.

وطالبت "برو أزول" أيضاً بإعادة عملية الإنقاذ البحري الحكومية في البحر المتوسط من جديد، وتدشين مهمة خاصة لذلك من الاتحاد الأوروبي، لافتة إلى أنها لا تجد إشارة على ذلك في خطاب النوايا المتفق عليه بين ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا بشأن استقبال لاجئين، كما شددت على ضرورة دعم مبادرات الإنقاذ المدنية بدلاً من إعاقتها.

فضلاً عن ذلك، طالبت منظمة "برو أزول" أيضا بدفع اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في ليبيا إلى خارج البلاد، وأوضحت في بيانها: "في ليبيا يتعرض طالبو اللجوء لأخطر انتهاكات حقوقية"، لافتة إلى أن هناك عمليات إعدام وتعذيب واغتصاب تتم داخل معسكرات اللاجئين.

وناشدت المنظمة وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، عدم تجاهل بيانات النوايا التي أعلنتها 90 بلدة محلية ألمانية بهدف تعزيز استقبال لاجئين.

م.أ.م/خ. س (د ب أ، ك ن أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد