عمليات إنقاذ المهاجرين من الغرق في البحر المتوسط.. صورة من الأرشيف
عمليات إنقاذ المهاجرين من الغرق في البحر المتوسط.. صورة من الأرشيف

غرق قارب يحمل عشرات المهاجرين قبالة ساحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، ما أدى إلى وفاة عدد من المهاجرين. وفيما أنقذ حرس الحدود الإيطالي 22 شخصاً، لايزال البحث عن المفقودين جارياً.

قالت قوات حرس السواحل الإيطالية اليوم الاثنين (السابع من تشرين الأول/أكتوبر) إن ما لا يقل عن شخصين لقيا حتفهما عندما غرق قارب كان يحمل عشرات من المهاجرين قبالة ساحل جزيرة لامبيدوزا جنوبي صقلية. وأضافت أن سفن إنقاذ انتشلت 22 شخصاً من القارب وإن عمليات البحث عن ناجين جرت بعد تلقي بلاغ في ساعة متأخرة من مساء الأحد أن مركباً يحمل نحو 50 شخصاً يواجه مشكلات.

وأفادت قوات حرس السواحل في بيان إن سفناً من حرس السواحل وشرطة الجمارك وصلت إلى القارب الذي انقلب في أمواج متلاطمة على بعد نحو ستة أميال بحرية من ساحل لامبيدوزا. وقالت إنه تم انتشال جثتين، بينما لايزال مصير الآخرين مجهولاً. ونقلت وسائل إعلام إيطالية أن من بين المفقودين ثمانية أطفال.

وبحسب وكالة الأنباء الكاثوليكية فإن عدد الذين فقدوا حياتهم وصل إلى تسعة أشخاص على الأقل، بينما أشارت خدمة الأخبار الإنجيلية إلى أن حوالي 30 لاجئاً قد يكونون فقدوا حياتهم في حادثة غرق القارب المكتظ بالمهاجرين، مشيرة إلى أن سبب الغرق كان سوء الأحوال الجوية والحركة المفاجئة للأشخاص الذين كانوا على متنه عند اقترابه من سفن الإنقاذ.

من جانبها قالت منظمة أوبن آرمز الإسبانية إنها قامت بإنقاذ 40 مهاجراً في المياه المالطية، بينهم طفل ورضيع. وأضافت المنظمة أن 30 شخصاً ماتوا بعد أن غرق قاربهم قبالة ساحل لامبيدوزا.




 ويقضي المهاجرون الذين يتم إنقاذهم أسابيع في البحر قبل أن يسمح ميناء أوروبي لسفينة تابعة لمنظمة غير حكومية بالرسو وإنزال المهاجرين، وذلك بسبب تشديد إيطاليا سياسة اللجوء فيها.

وفي أحدث خطوة تعبر عن تشديد سياسة اللجوء في إيطاليا، أعلنت الحكومة الإيطالية تصنيف 13 بلداً من إفريقيا وشرقي أوروبا كـ"بلدان أمنة"، حسبما أعلن كل من وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو ووزير العدل الإيطالي ألفريدو بونافيدي في روما.

ومن البلدان التي صنفتها إيطاليا "آمنة" ثلاثة بلدان عربية هي تونس والمغرب والجزائر. أما البلدان الأخرى فهي غانا والسنغال وألبانيا والبوسنة وكوسوفو ومقدونيا الشمالية والجبل الأسود وصربيا وأوكرانيا وجزر الرأس الأخضر.

وقال وزير العدل الإيطالي إن نحو ثلث المهاجرين في إيطاليا يأتون من هذه الدول، مشيراً إلى أن القادمين منها لن يعتبروا فيما بعد مؤهلين للحصول على حق الحماية من حيث المبدأ، إلا إذا تمكنوا من إثبات أنهم معرضون للخطر في بلدانهم.

م.ع.ح/د.ص (د ب أ – إ ب د – رويترز)


 

للمزيد