خفر السواحل المالطية تتسلم المهاجرين الذين أنقذتهم منظمة "أوبن آرمز"/ المصدر: Proactiva Open Arms
خفر السواحل المالطية تتسلم المهاجرين الذين أنقذتهم منظمة "أوبن آرمز"/ المصدر: Proactiva Open Arms

أنقذت سفينة "أوبن آرمز" 44 مهاجراً بينهم طفلين قبالة السواحل المالطية يوم الاحد. لكن سلطات الجزيرة لم تسمح ‏بتسليمهم لخفر سواحلها إلا بعد مرور أكثر من 36 ساعة.

سلمت سفينة "أوبن آرمز" الإسبانية، صباح الثلاثاء، 44 مهاجرا كانت قد أنقذتهم من الغرق في البحر الأبيض المتوسط ليل الأحد الماضي لخفر السواحل المالطي.

وقالت منظمة أوبن آرمز في تغريدة على تويتر إن بين هؤلاء المهاجرين أربع نساء وطفلين أحدهما في الرابعة من عمره والآخر رضيع في شهره التاسع. وكانت سفينة المنظمة الإسبانية قد وجدتهم على متن قارب خشبي على مسافة 59 ميلاً من جزيرة مالطا.



وكان مؤسس المنظمة أوسكار كامبس قد غرد على حسابه على تويتر مستنكراً رفض السلطات المالطية مساعدة هؤلاء المهاجرين، إذ سبق لخفر السواحل المالطي أن طلب من الناشطين "مواصلة الإبحار وترك المهاجرين دون مساعدة".

ووفقا لمؤسس منظمة "أوبن آرمز"، فإن الناشطين توجهوا للسلطات المالطية طالبين إنزال المهاجرين على أراضيها بعد أن رفضت إيطاليا طلبهم.

وحسب أرقام منظمة الهجرة الدولية، فإن 19 ألف مهاجر لقوا حتفهم أو فقدوا خلال عبورهم البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى أوروبا.

ومنذ مطلع العام الحالي، غرق في البحر 1041 مهاجرا، لكن يبقى عام 2016، أكثر الأعوام سوداوية إذ سجل خلاله فقدان 5.143 مهاجراً في المتوسط.


 

للمزيد