ANSA / أعلام الاتحاد الأوروبي في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل. المصدر: دولينان وارناد.
ANSA / أعلام الاتحاد الأوروبي في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل. المصدر: دولينان وارناد.

طلبت المفوضية الأوروبية من إيطاليا ضمان برنامج فعال وإنساني لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم، وذلك بعد أن أعلنت الحكومة الإيطالية خلال الأسبوع الماضي عن مرسوم جديد يهدف إلى تسريع عملية ترحيل المهاجرين ممن لا يملكون الحق في الإقامة في البلاد.

أعلنت المفوضية الأوروبية إنها أحيطت علما بالإجراءات الجديدة التي اتخذتها إيطاليا حيال عمليات إعادة المهاجرين إلى أوطانهم.

تسريع التدقيق في طلبات الحماية الدولية

وقال متحدث باسم المفوضية إن "ضمان سياسة فعالة وإنسانية لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم، وزيادة معدل عمليات ترحيل أولئك الذين ليس لهم الحق في البقاء في الاتحاد الأوروبي، هو هدف رئيسي للاتحاد، ويتعين الترحيب بخطوات الدول في هذا الاتجاه".

وأضاف أنه "بعد الموافقة على المرسوم، سوف ندرس التفاصيل ونقيم مدى توافقها مع قوانين الاتحاد الأوروبي. وليس بإمكاننا تقديم أجوبة مفصلة في الوقت الحالي".

التصور المتعلق بالدول الآمنة

وأوضح مصدر في المفوضية الأوروبية أن "المفوضية بشكل عام تعتقد أن التصور المتعلق بالدولة الآمنة هو أداة للمساعدة في تسريع النظر في الطلبات الخاصة بالحماية الدولية".

وتم تضمين 13 دولة أوروبية وأفريقية في البرنامج الجديد لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم، باعتبارها دولاً آمنة. وفيما يتعلق بإصلاح نظام اللجوء، فقد عملت المفوضية الأوروبية على تشجيع الدول الأعضاء على استخدام هذا التصور، الذي يعتمد على التقييم الفردي للحالات، احتراما لمبدأ عدم الإعادة القسرية، وهو ما يعني عدم الإعادة إلى المناطق التي تشكل تهديدا للحياة.

>>>> للمزيد: وزيرة الداخلية الإيطالية تعلن قيام بلادها بترحيل 5 آلاف مهاجر تقريباً منذ بداية العام الجاري

توصيات أوروبية

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية إنه "منذ بداية تفويضها، فإن المفوضية عملت على دعم الدول الأعضاء من أجل تعزيز عمليات الإعادة إلى الوطن، وذلك من خلال توصيات ملموسة قدمتها في عام 2017".

وأشار إلى أن "جانبا من هذه التوصيات يتعلق بتسريع إجراءات النظر في طلبات اللجوء، من أجل ضمان عمليات إعادة سريعة إذا جاء المهاجرون من دول منشأ آمنة".

أما الدول التي تعتبرها الحكومة الإيطالية آمنة فهي الجزائر والمغرب وتونس، إضافة لكل من ألبانيا والبوسنة والهرسك وصربيا ومقدونيا الشمالية، والجبل الأسود وأوكرانيا وغانا والسنغال وجمهورية الرأس الأخضر (كابو فيردي).

أما فترة انتظار مواطني هذه الدول للبت في طلبات لجوئهم فسيتم تحديدها من شهرين إلى سنتين.
 

للمزيد