صورة من الأرشيف للقناة البحرية الإنكليزية. المصدر: بيكتشر أليانس
صورة من الأرشيف للقناة البحرية الإنكليزية. المصدر: بيكتشر أليانس

عثرت الشرطة الفرنسية على جثتي شابين عراقيين على شاطئ لوتوكيه بالقرب من كاليه. المنطقة تعتبر نقطة انطلاق للمهاجرين في سعيهم الوصول إلى بريطانيا.

صباح الاثنين عثر أحد المارة على جثة شاب عراقي كردي 17 عاماً، ممددة على الشاطئ، بعد ساعات عثر شخص آخر في الموقع ذاته على جثة ثانية لشاب قالت الشرطية إنه عراقي أيضاً يبلغ 22 عاماً.

 بالقرب من جثة الشاب ذو 17 عاماً عثرت الشرطة على قارب في داخله مجذافان وعلبة سجائر وسترة نجاة، فيما عثر على قارب آخر على بعد أمتار من الأول.

 الشرطة لم تذكر ما إذا كان للقاربين أو من على متنهما صلة ولكنها رجحت أن الجثتين كانا على متن قارب واحد.

مسؤولون أمنيون في منطقة با دو كاليه قالوا "إنها المرة الأولى التي يتم فيها العثور على جثتين في اليوم نفسه ممددتين على الشواطئ الشمالية لفرنسا".

وفي اليوم ذاته أوقفت السلطات الفرنسية ثمانية مهاجرين على شاطئ قرب كاليه ونقلتهم إلى مركز إيواء.

محاولات الهجرة عبر المانش مستمرة

القناة الإنكليزية او بحر المانش هي أحد مسالك الهجرة التي ذاع صيتها في السنوات الأخيرة. العديد من المهاجرين القادمين من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا حاولوا ويحاولون عبور المانش للوصول إلى الأراضي البريطانية.

السلطات البحرية في شمال فرنسا كانت أحصت اعداد المهاجرين الذين حاولوا الوصول إلى البر البريطاني بين كانون الثاني/يناير وآب/أغسطس من العام الحالي ووصل عددهم إلى 1,473 مهاجراً، مقابل 586 مهاجرا على مدى العام 2018.

أحد أسباب اختيار هذا الطريق البحري الخطر بالنسبة للمنظمات الحقوقية، هو تصدي الشرطة الفرنسية في كاليه لمحاولات إقامة مخيمات والتوجه إلى بريطانيا عبر الشاحنات.

                 

 

للمزيد