حالة فوضى عقب تدخل خفر السواحل الليبي لإنقاذ المهاجرين / أرشيف
حالة فوضى عقب تدخل خفر السواحل الليبي لإنقاذ المهاجرين / أرشيف

اعتراض ثلاثة قوارب مطاطية تقل 150 مهاجراً، من بينهم 15 امرأة و11 طفل، قبالة السواحل الليبية. وقام خفر السواحل الليبي بإرجاعهم إلى الأراضي الليبية.

أعلن خفر السواحل الليبي اعتراضه 150 مهاجراً قبالة السواحل الليبية السبت الماضي 19 تشرين الأول / أكتوبر.

وقال أيوب قاسم، المتحدث الرسمي باسم خفر السواحل الليبي، إن المهاجرين أعيدوا إلى الشواطئ الليبية وسيتم نقلهم إلى مركز التجميع والمغادرة في طرابلس.

وأضاف قاسم أن ثلاثة قوارب مطاطية تم اعتراضها قبالة مدينتي زوارة وصبراتة، مشيراً إلى أن "148 مهاجراً أفريقياً وعربياً كانوا على متن القوارب، من بينهم 15 امرأة و11 طفل".

للمزيد>>>> إنقاذ 176 مهاجراً قبالة السواحل الليبية.. وإرجاع 110 آخرين إلى تونس

وتعتبر ليبيا نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين من أفريقيا باتجاه أوروبا. وكان قد أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقيات مع خفر السواحل الليبي ومجموعات محلية أخرى لمواجهة الهجرة غير الشرعية.

ومن جانبها، تعارض الجهات الحقوقية هذه السياسات وتصفها بأنها تترك المهاجرين تحت رحمة جماعات مسلحة، لينتهي بهم الحال في مراكز التجميع المليئة بالانتهاكات.

 

للمزيد