بعد موجة اللاجئين إلى ألمانيا والتي بلغت ذروتها في عام 2015. أعداد طلبات اللجوء الأولية في تراجع وذلك وفق تصريحات لرئيس المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين الذي توقع عددا من طلبات لجوء أقل من العام الماضي.

يتوقع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن يبلغ إلى غاية نهاية العام الجاري، عدد طلبات اللجوء المقدمة للمرة الأولى إلى 145 ألف طلب، وذلك حسب ما أعلن عنه هانس-إيكارد زومر، رئيس المكتب الاتحادي الألماني.

وقال زومر في حوار مع "بيلد أم زونتاغ" الأسبوعية الصادرة الأحد في عددها في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني: "أمامنا الآن نحو 100 ألف طلب أولي"، مضيفا: "وأعتقد أن العدد النهائي سيصل إلى 145 ألف طلب، وهو عدد أقل من المسجل في عام 2018".

وفي العام الماضي تلقى المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء BAMF حوالي مائة وستين ألف طلب أولي لحق اللجوء. بينما أوضح زومر في ذات الحوار أن نسبة قبول الطلبات لهذا العام بلغت ما بين 35 و38 بالمائة، "وهذا يعني أن ثلثي مقدمي الطلبات لم يحصلوا على حق اللجوء في ألمانيا"، وفق المتحدث.

ويرى رئيس المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في المصلحة التي يديرها ايضا بمثابة مؤسسة "أمنية"، بمعنى أنه و"إذا ما عثر موظفوه على أشياء مريبة خلال فحص بيانات مقدمي الطلبات أو عند فحص هواتفهم المحمولة، فإنهم يقومون بإخطار الدوائر الأمنية لتولي الملف". ويضيف زومر أنه "تمّ تحقيق نجاحات كثيرة في مجال محاربة الإرهاب، بفضل المعلومات التي قدمها مكتبه للسلطات الأمنية".

و.ب/م.س (د ب أ، أ ب د)


 

للمزيد