نقطة تفتيش للشرطة الفرنسية على الحدود مع ألمانيا. رويترز/أرشيف
نقطة تفتيش للشرطة الفرنسية على الحدود مع ألمانيا. رويترز/أرشيف

عثرت الشرطة الكرواتية على تسعة مهاجرين داخل قفص في خلفية شاحنة، وتم توقيف سائق الشاحنة بتهمة الضلوع بأنشطة تهريب البشر. وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها، فمنذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر، عثر على العشرات من المهاجرين المختبئين داخل شاحنات في عدد من الدول الأوروبية.

أعلنت الشرطة الكرواتية عن العثور على تسعة مهاجرين محصورين داخل قفص في مؤخرة شاحنة صغيرة.

وقالت الشرطة أن دورية تابعة لها عثرت على المهاجرين، بعد أن أوقفت الشاحنة التي تحمل أرقام تسجيل بولندية وسماع أصوات من الصندوق.

والمهاجرون، وهم ثلاثة رجال وامرأتان وأربعة قاصرين، قالوا إنهم قادمون من العراق وإيران.

وعلى الفور تم توقيف سائق الشاحنة، وهو أوكراني يبلغ من العمر 21 عاما، للاشتباه بقيامه بأنشطة متعلقة بتهريب البشر.

ويعبر المهاجرون الفارون من الحروب والفقر في بلدانهم باتجاه كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي، من صربيا والبوسنة.

وعلق الآلاف من المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا في البلقان، خلال محاولتهم الوصول إلى دول أوروبا الغربية.

وهذه الحادثة ليست فريدة من نوعها، إذ بات اكتشاف مهاجرين مختبئين في شاحنات خبرا شبه يومي. فيوم الاثنين، عثرت الشرطة اليونانية على 41 مهاجرا داخل شاحنة تبريد معدة لنقل الخضار والفاكهة شمال البلاد. وذكر التقرير الأولي للشرطة أن غالبية هؤلاء المهاجرين من أصول أفريقية، وأنها أوقفت سائق الشاحنة وهو رجل من جورجيا.

هذا وعثرت الشرطة الفرنسية السبت الماضي على 31 مهاجرا من باكستان في شاحنة جنوب البلاد، خلال عملية تفتيش روتينية على طريق سريع قرب الحدود الإيطالية الجمعة. وقالت النيابة العامة إن السائق وهو أيضا من باكستان، تم توقيفه.

ويأتي الحادث بعد العثور على جثث 39 شخصا، يعتقد أنهم جميعا من فيتنام، في شاحنة تبريد في بريطانيا الشهر الماضي، ما يبرز مخاطر طرق الهجرة غير الشرعية إلى اوروبا حتى لأولئك الذين يتفادون الرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر.

 

للمزيد