قارب مهاجرين قبالة جزيرة لانزاروتي. الصورة: خفر السواحل الإسباني
قارب مهاجرين قبالة جزيرة لانزاروتي. الصورة: خفر السواحل الإسباني

بعد انقلاب قاربهم جراء أمواج عاتية بلغ ارتفاعها حوالي أربعة أمتار، لقي تسعة مهاجرين مصرعهم قبالة سواحل جزر الكناري، بحسب ما أعلنت السلطات الخميس. وفي الأشهر الأخيرة، ازدادت محاولات عبور المحيط الأطلسي انطلاقا من السواحل المغربية رغم المخاطر التي تهدد حياة المهاجرين.

توفي تسعة مهاجرين وفقد اثنان بعد انقلاب قاربهم بسبب أمواج عاتية قبالة سواحل جزر الكناري الإسبانية.

وقالت الخميس الإدارة المحلية لجزيرة لانزاروتي قبالة سواحل المغرب في بيان إن "رجال الإطفاء عثروا على جثث تسعة أشخاص رغم الصعوبات الناجمة عن أمواج عاتية أدت إلى انقلاب المركب".

وينضوي عبور المحيط الأطلسي على مخاطر عديدة في ظل وجود أمواج يبلغ ارتفاعها بين ثلاثة وأربعة أمتار.

وكان المركب الذي انطلق الجمعة يقل 15 مهاجرا، تمكن رجال الإغاثة من إنقاذ أربعة منهم فقط، وأعلنت السلطات لاحقا أن المهاجرين مغاربة.

وأكد الناطق باسم فرق الإنقاذ في الجزيرة إيزيدورو بلانكو في حديث مع القناة العامة للتلفزيون الإسباني أن "ستة أشخاص باتوا في عداد المفقودين"، قبل أن يتم العثور على جثث أربعة مهاجرين، ليبقى مهاجرين اثنين في عداد المفقودين.

وأوضحت إدارة الحالات الطارئة في جزر الكناري أن عمليات البحث عن المفقودين استمرت حتى الخميس بوسائل بحرية وجوية.




ووفقا للأرقام الصادرة عن المنظمة الدولية للهجرة، مات أو فقد 80 شخصا على الأقل خلال محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري من شمال غرب إفريقيا في عام 2019. وشهدت جزر الكناري، وفقا لأرقام وزارة الداخلية الإسبانية، زيادة توافد المهاجرين بنسبة 37% منذ بداية العام الحالي وحتى أيلول/سبتمبر، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.


 

للمزيد