ANSA / أفراد شرطة الحدود الكرواتية على معبر ماليفاتس الحدودي مع البوسنة. المصدر: إي بي إيه / أدهم دامير.
ANSA / أفراد شرطة الحدود الكرواتية على معبر ماليفاتس الحدودي مع البوسنة. المصدر: إي بي إيه / أدهم دامير.

دعت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية، إلى عدم السماح لكرواتيا بالانضمام إلى منطقة شنغن، بسبب ارتكابها انتهاكات ضد المهاجرين على الحدود مع البوسنة والهرسك، وأوضحت أن السلطات الكرواتية تقوم بإعادة طالبي اللجوء والمهاجرين قسرا وبشكل وحشي إلى الأراضي البوسنية، ما يجعلها غير مؤهلة للانضمام إلى شنغن.

قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان، إنه "لا يجب السماح لكرواتيا بالانضمام إلى منطقة شنغن، بسبب مزاعم عن قيامها بارتكاب أعمال غير شرعية ضد المهاجرين وطالبي اللجوء".

وقدمت المنظمة الحقوقية، شريط فيديو يوثق الانتهاكات ضد المهاجرين على الحدود بين كرواتيا والبوسنة والهرسك، ويتضمن الشريط مقابلات مع شهود عيان ومهاجرين من الذين أجبروا على العودة من كرواتيا إلى داخل البوسنة.

انتقادات للاتحاد الأوروبي

وانتقدت هيومان رايتس ووتش، في بيان على موقعها الإلكتروني، الاتحاد الأوروبي الذي قال في الشهر الماضي إن كرواتيا جاهزة للانضمام إلى منطقة شنغن.

وأكدت أن "عمليات إعادة طالبي اللجوء دون أخذ احتياجهم للحماية في الاعتبار تتعارض مع قانون الاتحاد الأوروبي بشأن اللجوء وميثاق الاتحاد بشأن الحقوق الأساسية وكذلك معاهدة اللاجئين لعام 1951".

>>>> للمزيد: أكثر من 471 ألف طالب لجوء في أوروبا بانتظار قرارهم

وقالت ليديا جال المسؤولة في المنظمة الحقوقية، إن "كرواتيا تقوم بإعادة طالبي اللجوء والمهاجرين قسرا، وهو ما يجعلها غير مؤهلة للانضمام إلى منطقة شنغن".

وأشارت إلى أن "الدعوة لضم كرواتيا إلى شنغن، في الوقت الذي تقوم فيه بإعادة المهاجرين وطالبي اللجوء قسرا وبشكل وحشي، هي بمثابة منح الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لممارسة تلك الانتهاكات".

ودأبت السلطات الكرواتية على نفي الاتهامات الموجهة لها من قبل الصحفيين والمنظمات غير الحكومية والنشطاء بشأن ممارسة الشرطة الكرواتية العنف ضد المهاجرين.
 

للمزيد