صورة أرشيفية لأحد شواطئ كاليه الفرنسية. المصدر: مهاجر نيوز/مهدي شبيل
صورة أرشيفية لأحد شواطئ كاليه الفرنسية. المصدر: مهاجر نيوز/مهدي شبيل

مهاجر ثلاثيني يردتي بزة سباحة خاصة ويعاني من انخفاض في درجة حرارة الجسم، أنقذته السلطات الفرنسية بعد أن عجز عن عبور بحر المانش سباحة للوصول إلى بريطانيا.

عثر طاقم عبارة تابعة لشركة "برايد أوف كانتربيري" تقل الركاب من كاليه الفرنسية إلى بريطانيا، على مهاجر ثلاثيني يرتدي بزة سباحة على بعد حوالي 12 ميلاً بحريا عن البر الفرنسي. العبارة غيرت مسارها بهدف إنقاذ المهاجر الذي بدا عاجزاً عن إكمال طريقه، إذ كان يعاني من انخفاض حاد في درجة حرارة جسده إثر محاولته الوصول إلى البر البريطاني سباحة، بحسب ما أفادت السلطات البحرية الفرنسية.

الطاقم تمكن من إنقاذ الرجل ونقلته البحرية الفرنسية بطائرة إلى مستشفى في كاليه.

محاولات مستمرة للتحذير من مخاطر عبور القناة

ولم تذكر السلطات هوية أو جنسية المهاجر.

المحافظ البحري حذر من خطر عبور القناة وقال إنها واحدة من "أكثر المناطق ازدحاما في العالم"، كونها تشكل 25% من حركة الملاحة البحرية العالمية. وأضاف أن عبور بحر الشمال في هذا التوقيت يشتد خطره، فدرجة حرارة الماء تكون دون الصفر. وطلب من أي شخص سواء أكان مهاجراً أو شخصاً رصد مهاجرين في الماء الاتصال على الرقم الثلاثي 196 وإرسال المعلومات لتتلقاها الجهة المسؤولة عن عمليات الإنقاذ.

 محاولات السباحة لعبور القناة تضاعفت منذ نهاية عام 2018، على الرغم من التحذيرات المستمرة. وتوفي أربعة مهاجرين هذا العام خلال محاولتهم عبور المانش.

وعلى الرغم من أن كاليه الفرنسية ودوفر البريطانية لا يفصلهما أكثر من 30 كيلومتر، إلا أن عبور القناة يحتاج إلى خبرة بحرية بسبب التيارات المائية المستمرة، إضافة إلى حركة المد والجزر، وهو أمر لا يوضحه المهربون للمهاجرين ما يعرضهم للموت أثناء محاولات العبور، بحسب رئيس الجمعية الوطنية للإنقاذ في البحر برنار بارون.

 

للمزيد