آلاف اللاجئين لم تتح لهم فرصة للعلاج النفسي في ألمانيا
آلاف اللاجئين لم تتح لهم فرصة للعلاج النفسي في ألمانيا

رحلة اللجوء وويلات الحرب من بين الأسباب التي جعلت الكثيرين من طالبي اللجوء يعانون من صدمات نفسية. لكن الآلاف منهم لم تتح لهم فرصة للعلاج في ألمانيا.

حتى الآن لم يتلق كثير من طالبي اللجوء المصابين بصدمات نفسية العلاج في ألمانيا. ووفقا لتقرير من الرابطة الاتحادية للمراكز النفسية والاجتماعية وضحايا التعذيب (BAfF). ووفقا لبيان للرابطة، فإن مراكز الاستشارة ستضطر إلى رفض الآلاف من طلبات العلاج المقدمة من لاجئين حسبما ذكرت مجموعة صحف "فونكه" الإعلامية يوم الثلاثاء (12 نوفمبر/ تشرين الثاني).

في عام 2017 تم رفض ما لا يقل عن 7212 طلب تقدم به لاجئون للعلاج في المراكز النفسية والاجتماعية التابعة لـ(BAfF) . وفي عام 2016 بلغ عدد طالبي اللجوء الذين قدموا طلبا للعلاج النفسي 10360طلبا.

وبحسب بيان الرابطة، فإن هناك الكثير من الحالات التي لم يتم تسجيلها، وإن هؤلاء اللاجئين لم يتم تقديم العلاج لهم ولا حتى تسجيلهم في قائمة الانتظار للحصول على العلاج.

إقرأ المزيد: طبيب نفسي: معظم المهاجرين يمرون بحالات من تأنيب الضمير بعد صولهم إلى بر الأمان

ووفقا لرابطة مراكز علاج ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان والاضطهاد السياسي، قدم 37 مركزا من مراكز العلاج النفسي في ألمانيا علاجا لنحو 21500 لاجئ. وهو عدد يفوق ضعف عدد الأشخاص الذين تمت رعايتهم قبل خمس سنوات. 

ويرجع تقرير الرابطة الاتحادية للمراكز النفسية والاجتماعية وضحايا التعذيب (BAfF) سبب ارتفاع حالات العلاج النفسي إلى تزايد أعداد طالبي اللجوء الذين قدموا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة. ويشير التقرير إلى أن حالة القلق التي يعيشها طالبو اللجوء "بدون إقامة آمنة وفي مراكز استقبال مقيدة، تجعلهم أكثر عرضة لخطر الإصابة باضطرابات نفسية، وخاصة أولئك الذين يعيشون في مساكن جماعية وليس لديهم منازل خاصة".

د.ص/ع.ج (ك ن أ)

 

للمزيد