© InfoMigrants
© InfoMigrants

لقي 13 مهاجرا حتفهم في حاوية كانت تنقلهم إلى الشاطئ غرب ليبيا من أجل العبور إلى أوروبا بطريقة غير قانونية. وأفاد الهلال الأحمر الليبي أن من بين الضحايا مراهقين.

قال الهلال الأحمر الليبي اليوم الخميس (23 شباط/فبراير 2017) إن 13 مهاجرا قضوا اختناقا في حاوية شاحنة كانت تقلهم إلى الشاطئ في غرب ليبيا لعبور البحر المتوسط إلى أوروبا. وهذه المأساة هي الأخيرة لمهاجرين غير شرعيين من إفريقيا والشرق الأوسط يقصدون ليبيا الغارقة في الفوضى في محاولة للوصول الى أوروبا أملا في حياة أفضل.


وتم يوم الثلاثاء الماضي ضبط 69 مهاجرا غير شرعي داخل حاوية تنقلها شاحنة إلى شاطئ خمس التي تبعد 115 كلم عن العاصمة طرابلس، 13 منهم لقوا حتفهم بينهم مراهقان. وأكد الاتحاد الدولي للصليب الأحمر في بيان أنه تلقى بلاغا من الهلال الأحمر الليبي حول "ضبط 69 مهاجرا من جنسيات مختلفة داخل حاوية بعضهم لقي حتفه والبعض الآخر في حالة صحية متدهورة". وأضاف "كانوا محتجزين في الحاوية لمدة أربعة أيام".


من جهته، أعلن الهلال الأحمر الليبي فرع الخمس على موقعه في فيسبوك أنه تلقى مكالمة هاتفية صباح الثلاثاء من مركز الإيواء في البلدة حول وجود مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين وبعض الجثث قربهم. وقال محمد المصراتي، المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الليبي، إن "المهاجرين الذين تحدث عنهم فرع الهلال الأحمر في الخمس هم أنفسهم الذين قضوا في الحاوية".


وأشار المصدر إلى وجود مراهقين هما صبي وفتاة بين الذين قضوا اختناقا، مضيفا أن بعض المهاجرين "تم التعرف اليه ووضعوا في أكياس في انتظار أن يفحصهم الطبيب الشرعي وللعلم لا زالت الجثامين قابعة بمركز الإيواء بسبب عدم وجود طبيب شرعي".


وبعد ست سنوات من الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي لا تزال ليبيا غارقة في الفوضى وباتت معبرا للهجرة السرية إلى أوروبا. وينظم مهربو بشر رحلات من غرب البلاد باتجاه إيطاليا التي لا تبعد سوى بـ 300 كلم.


هـ.د/ خ.س (أ ف ب)





لا تتحمل مسؤولية ما تتضمنه المواقع الأخرى DW




نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد