المحكمة الإدارية العليا
المحكمة الإدارية العليا

لاجئ أفغاني كان جهة اتصال لسيدتين وأطفالهم الأربعة مع مهربين للبشر، تم إدانته بتهمة المساعدة على تهريب البشر. لكن الطعن بحكم المحكمة الإقليمية في أوسنابروك لن يؤتى أكله حسبما أكدت المحكمة الإدارية العليا في ألمانيا.

أكدت المحكمة الاتحادية العليا بألمانيا إدانة لاجئ أفغاني بتهمة العمل كمساعد في عمليات تهريب البشر. ورفضت دائرة الجنايات الثالثة بالمحكمة الاتحادية العليا يوم الخميس (14 نوفمبر/تشرين الثاني) الطعن في حكم المحكمة الإقليمية في أوسنابروك ضد اللاجئ المنحدر من أفغانستان بإدانته بتهمة المساعدة على تهريب أجانب، والحكم عليه بالسجن مع إيقاف التنفيذ لمدة عام ونصف.



وجاء في مسوغات الحكم أن اللاجئ عمل -بناء على طلب مهربين- كجهة اتصال لسيدتين وأطفالهم الأربعة. وقال رئيس القضاة يورجن شافر عن هذه الحالة المأساوية: "المتهم ضحية وجاني في الوقت ذاته". يذكر أنه خلال عبور هذا اللاجئ من المدينة الساحلية التركية بودروم إلى جزيرة يونانية في كانون الثاني/يناير عام 2016، انقلب القارب وعلى متنه 60 راكبا، وغرق 35 شخصا على الأقل، من بينهم نساء وأطفال. وتم إنقاذ المتهم ومعه 23 شخصا من قبل خفر السواحل اليونانية.

 

د.ص/ (د ب أ)


 

للمزيد