العودة الطوعية لبعض طالبي اللجوء من ألمانيا إلى بلدانهم
العودة الطوعية لبعض طالبي اللجوء من ألمانيا إلى بلدانهم

كشفت دراسة أجراها "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" أن عدد المستفيدين من برنامج العودة الطوعية (StarthilfePlus) بلغ 21 ألفاً. ما المبلغ المالي الذي يتقاضاه العائد؟ وما هي الأسباب التي حملتهم على العودة بمحض إرادتهم.

كشف "المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" (بامف) الأربعاء (20 تشرين الثاني/نوفمبر 2019) أن حوالي 21 ألف طالب لجوء استفاد من برنامج للعودة الطوعية (StarthilfePlus) بين عامي 2017 و2019.

والبرنامج المذكور موجه لطالبي اللجوء ممن لديهم فرصة ضئيلة في قبول طلبهم. ويتوقف قيمة المبلغ المالي الذي يتقاضاه المستفيد من البرنامج على البلد الذي ينحدر منه ووضعه العائلي. وحسب دراسة شملت قسماً من العائدين طواعية إلى أوطانهم فإن ثلثي من شملت الدراسة استلم بين ألف وألفي يورو وبالنسبة للعائلات الكبيرة تراوح المبلغ بين 4 و5 آلاف يورو. وشملت الدراسة التي أجراها معهد بحثي تابع لـ"المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين" 1300 عائد بمحض إرادته.

وينحدر ربع من شملتهم الدراسة من العراق واستخدم ثمانون بالمائة منهم المال الذي تلقوه للوازم الحياة اليومية. ولدى سؤالهم عن السبب وراء قرارهم بالعودة الطوعية أجاب 46 بالمائة منهم بأن ذلك يعود للوضع القانوني لإقامتهم ولعدم شعورهم بأن بالراحة النفسية. بينما قال 42 بالمائة أن الحنين للوطن والأمل بتحسن الأوضاع هناك كان السبب وراء قرارهم. ولم يكن المبلغ المالي المقدم من الحكومة الألمانية وراء قرار العودة الطوعية إلا بالنسبة لأربعة بالمائة، حسب ما أوردت الدراسة.

ويرتفع بشكل مضطرد عدد الملزمين بمغادرة ألمانيا، حسب إحدى العاملات في وزارة الداخلية الاتحادية؛ إذ بلغ عددها في هذه العام ربع مليون شخص.

خ.س/د.ص (د ب أ)


 

للمزيد