طالبي لجوء يصلون إلى إيطاليا
طالبي لجوء يصلون إلى إيطاليا

عبر رجلة منظمة وصل 113 لاجئ سوري إلى إيطاليا. اللاجئون قدموا من لبنان من بين الواصلين 30 طفلا "لم يعرفوا سوى الحرب ومخيمات اللجوء في حياتهم". الرحلة نظمها مسؤولون من مبادرة الممرات الإنسانية.

وصل أكثر من مئة لاجئ سوري إلى إيطاليا  يوم الأربعاء (27 نوفمبر/تشرين الثاني). ووصل اللاجئون وعددهم 113 لاجئ إلى مطار فيوميتشينو في روما قادمين من لبنان. وتم نقل هؤلاء اللاجئين السوريين إلى إيطاليا عبر ممرات إنسانية بمساعدة من جمعيات دينية مسيحية ومنظمات غير حكومية.

وبعد وصول اللاجئين إلى إيطاليا هتف نحو 30 طفلا "تحيا إيطاليا". وقال رئيس جمعية سانت إيجيديو الكاثوليكية مارك امباليازو، إنّ

"هؤلاء الأطفال لم يعرفوا سوى الحرب ومخيمات اللجوء. ولكن الآن، سيكون لهم مستقبل في إيطاليا".


وتتيح فكرة العبور عبر الممرات الإنسانية، لأولئك الذين يحتاجون إلى حماية، الوصول إلى أوروبا بشكل أمان وعبر طرق قانونية. معظم الأشخاص الذين تم نقلهم عبر هذه الممرات هم رجال ونساء وأطفال بحاجة إلى حماية ويعيشون في مخيمات اللاجئين في الشرق الأوسط وشرق إفريقيا. 

وصول دفعتين من اللاجئين السوريين إلى إيطاليا

ويعتبر نقل المهاجرين عبر ممرات إنسانية جزءا من اتفاق بين الحكومة الإيطالية و جمعيات دينية كاثوليكية وإنجيلية ومنظمات غير حكومية، تم إطلاق هذه المبادرة عام 2016.

حتى الآن تم نقل 2700 شخص بحاجة إلى حماية إلى أوروبا عبر هذه الممرات، من بينهم 1800 سوري تم نقلهم إلى إيطاليا.

ويوفر المسؤولون عن مبادرة الممرات الإنسانية للوافدين الجدد، سكنا وتسجيل الأطفال بالمدارس، إضافة إلى تسجيلهم في دورات لتعلم اللغة وتسجيلهم في دائرة الخدمات الاجتماعية، ما يتيح للوافدين الجدد الاندماج في المجتمع الجديد خلال أقل من عام.

د.ص (د ب أ، ك ن أ)


 

للمزيد