أطفال أفغان في مخيم موريا
أطفال أفغان في مخيم موريا

يشكل الأطفال 45 بالمئة من المهاجرين الذين يقطنون في مخيم موريا باليونان. أطفال يعيشون ظروفا قاسية وصعبة، يشكون من قلة المرافق والخدمات الأساسية في المخيم. في هذه الجولة المصورة سلط الضوء على الظروف الصعبة التي يعيشها الأطفال في مخيم موريا.

أغلب المهاجرين الواصلين إلى اليونان عام 2018 من النساء والأطفال، وفقا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إذ تشكل النساء 23.3 بالمئة والأطفال 36.1 بالمئة من هؤلاء المهاجرين.

وقد وصل 104 آلاف مهاجر إلى الشواطئ الأوروبية منذ بداية 2019، 29.2 بالمئة منهم أطفال و 19.2 بالمئة من النساء بحسب مفوضية اللاجئين.An Afghan child standing infront of his familys tent in the Olive Grove I Photo Aasim Saleem

يعيش 16 ألف مهاجر داخل وخارج مخيم موريا للاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية، نصفهم من الأطفال. ووفقا لمنظمات إغاثة، يصاب عادة هؤلاء الأطفال بأمراض مرتبطة مباشرة بالظروف المعيشية غير الصحية.

An Afghan child standing infront of his familys tent outside Moria I Photo Aasim Saleem

وقد توفي طفل من الكونغو عمره تسعة أشهر في المخيم، بسبب الجفاف. حيث يقطن حوالي 5 آلاف طفل، والذي بني لاستيعاب 3 آلاف شخص فقط، وفقا لمنظمة أطباء بلا حدود.

A child name unknown on Lesbos Greece in 2016 the year of the EU-Turkey Statement  Photo ImagoZuma

تدير منظمة أطباء بلا حدود (MSF) مركزا طبيا خارج موريا، ويراجعه أكثر من مائة مريض يوميا. وأغلب الحالات التي تفد إلى المركز من الأطفال المقيمين داخل وحول المخيم.

أما منظمة كترينوس وهي منظمة غير حكومية مقرها بريطانيا، فتعالج في عيادتها ما بين 120 إلى 200 مريض يوميا.

View of the Moria refugee camp on September 19 2018  Photo Reuters

 كما تدير مؤسسة قارب اللاجئين (BRF) عيادة صغيرة. و يوجد لدى المركز الوطني لمكافحة الأمراض والوقاية منها (KEELPNO) التابع للحكومة اليونانية مرافق داخل مخيم موريا مخصصة للأطفال.

مع نهاية 2018 وصل إلى اليونان 27 ألف طفل مهاجر. يعيش حوالي 57 بالمئة منهم في المناطق الحضرية، و 29 بالمئة في مراكز الاستقبال و 1 بالمئة منهم فقط يعيشون في مناطق آمنة للأطفال غير المصحوبين بذويهم. يعيش 13 بالمئة آخرون في مراكز الاستقبال بالجزر اليونانية بحسب يونيسيف .

  There are reportedly 4100 unaccompanied minor refugees in Greece  Photo DWDimitris Tosidis

 يهدف القسم "ب" في مخيم موريا إلى توفير حماية متخصصة للقُصّر غير المصحوبين بذويهم. غالبا ما يظل الأطفال في القسم "ب" لفترة أطول من الحد الأقصى المسموح به وهي 25 يوما، كما هو منصوص عليه في القانون اليوناني، حيث أن الإقامة البديلة في مكان آخر غير متوفرة. يحتوي هذا القسم على مساحة لـ 160 طفلاً غير مصحوبين بذويهم، ولكن هناك أكثر من 520 طفلا يعيشون هناك حاليا. في المجموع يوجد أكثر من 1100 من الأطفال اللاجئين والمهاجرين غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم في الجزر اليونانية.

An old man teaching a young girl at Moria camp  I Photo Aasim Saleem

 لا يوجد أي تعليم رسمي متاح للأطفال في موريا. هناك العديد من مراكز التعليم غير الرسمية مثل مدرسة الأمل التي تديرها مؤسسة قارب اللاجئين ((BRF ، ومدرسة السلام التي تديرها منظمة "عائلة واحدة سعيدة ( (OHF غير الحكومية.

 


 

للمزيد