منصور فرح.. نموذج لأزمة عدم التمكن من إثبات الهوية
منصور فرح.. نموذج لأزمة عدم التمكن من إثبات الهوية

بعد نحو عشر سنوات قضاها في ألمانيا، يريد الرياضي والميكانيكي المحترف واللاجئ منصور فرح أن يصبح مواطناً في وطنه الجديد. هناك مشكلة واحدة تعيق ذلك: ليس لديه هوية رسمية تعترف بها ألمانيا.

يمارس "منصور فرح" رياضة الجري في ألمانيا منذ سنوات. في سن الخامسة عشر انضم إلى نادي ألعاب القوى المحلي ، TSV Kronshagen / Kieler TB. بعد ثماني سنوات ، أصبح واحداً من أبرز اللاعبين في هذه الرياضة.

لكن، وعلى الرغم من كل هذه النجاحات، إلا أن فرح يتطلع إلى شيء آخر - يصفه بأنه "الشعور بالحرية". محطة الإذاعة الألمانية NDR نشرت قصة فرح هذا الأسبوع، والذي قال خلال المقابلة إن أمنيته الكبرى كانت أن يتمكن من الذهاب إلى أي مكان يريده وأن يتنقل بحرية.

كانت ألمانيا موطن فرح منذ ما يقرب من عشر سنوات. ذهب إلى مدارسها وفي الصيف الماضي أنهى تدريباً مهنياً. منذ ذلك الحين كان يعمل ميكانيكيًا. يمكنك أن تسميه "مواطن نموذجي"، لكنه ليس مواطنًا ألمانياً حتى الآن.

يريد فرح أن يحصل على الجنسية الألمانية، أو على الأقل إقامة دائمة تسمح له بحرية السفر. لكن حتى الآن، وبسبب مفارقة قدرية، رفضت السلطات طلبه لأنه لا يستطيع إثبات هويته.

لا دليل على الهوية

ولد فرح عام 1996 في الصومال، حيث أدت الكوارث الطبيعية والحرب الأهلية خلال العقدين الماضيين إلى نزوح ملايين الأشخاص أو إجبارهم على الفرار. في عام 1991، انهارت الحكومة، ومعها مصداقية مؤسسات البلاد. منذ ذلك الحين، لم تقبل ألمانيا جوازات السفر الصومالية كوثائق صالحة. جاء فرح إلى ألمانيا كلاجئ من الحرب الأهلية، لكن في ألمانيا ليس لديه وسيلة لإثبات هويته.

Mansor Farah | Source: Screenshot kielerleben.de

السياسي المسؤول عن مكتب الهجرة في كيل، عضو مجلس المدينة كريستيان زييرو ، قال لمحطة NDR إن القانون واضح: "نحتاج دائماً إلى حل مسألة الهوية - هوية صادرة بشكل قانوني تثبت من هو هذا الشخص .. هل يمكن إثبات ذلك؟ وبما أن القانون قائم الآن، فإن وثائق الهوية الصادرة من الصومال الصادرة بعد عام 1991 لم يتم الاعتراف بها ".

في أفضل الأحوال، فإن هذا الوضع يمكن فرح من البقاء في ألمانيا تحت وضعية الحماية الفرعية، مما يعني أنه لا يمكن ترحيله إلى الصومال، لكنه في الوقت نفسه لا يتمتع بالاستحقاقات نفسها التي يتمتع بها اللاجئ المعترف به. و هو في هذه الحالة ليس بمفرده، فطالبي اللجوء الآخرين، بما في ذلك كثير من العراقيين والأفغان والأكراد الذين لم يتم الاعتراف بوثائقهم في ألمانيا، يفتقرون أيضًا إلى القدرة على إثبات الهوية.

العقبات البيروقراطية

وبحسب تقرير محطة NDR فإن وزارة الداخلية الألمانية غير راغبة في التورط في هذا الأمر. المتحدث باسم الوزارة، ديرك هوندرتمارك قال: "لقد قدمنا ​​جميع المبادئ التوجيهية القانونية ذات الصلة بشأن اتخاذ القرارات إلى سلطات الهجرة. الأمر متروك لهم لاتخاذ القرار النهائي ".

يقول هوندرتمارك إن مكتب الهجرة يتمتع بسلطات تقديرية لتفسير القضايا والبت فيها. ويقول إلياس إيلسلر من مجلس اللاجئين المحلي "Flüchtlingsrat Schleswig-Holstein"، لكن على الرغم من ذلك فإن هذه السلطات ليست منفذة في كيل.

يضيف إيلسلر: قد تكون هناك طريقة أخرى لحل هذه المعضلة. يمكن للسلطات أن تتبنى "نظرة عامة"، مما يتيح لهؤلاء الأشخاص القدرة على إثبات هوياتهم. وبقدر ما يعني هذا إمكانية حصول هؤلاء الأشخاص على وثائق من أقاربهم، على سبيل المثال شهادات ميلاد الوالدين إلا أن الأمر يمثل تحديًا كبيرًا - لا سيما في حالة الصومال - الأمر الذي قد يفسر السبب في أنه لم يفض حتى الآن إلى منح شخص ما الجنسية الألمانية - بحسب إيلسلر.

"أفكر في الأمر دائماً"

كان منصور فرح يناضل من أجل قضيته منذ شهور، لكن للنضال تكلفته وآثاره. "أفكر في ذلك في كل وقت. في العمل وعندما أذهب إلى الفراش، يكون الأمر دائمًا في رأسي ".يضيف فرح لمحطة NDR: "يمكن للناس أن يندفعوا لارتكاب الجرائم عندما تزيد الضغوط على عقولهم".

وليس من وجه للتعجب إذا كان فرح قلقًا من أن يصاب بالجنون. في الصيف، أرسله مكتب الهجرة إلى السفارة الصومالية في برلين. عاد فرح ومعه جواز سفر صومالي جديد، لكن السلطات الألمانية لا تزال ترفض الاعتراف به.

على الرغم من تعرض سلطات الهجرة في كيل لضغط هائل، إلا أن المستشار كريستيان زايراو يقول إن السلطات تبذل ما في وسعها لحل قضية فرح. ومؤخراً قالت السلطات إنها "تعتزم إصدار وثيقة سفر للأجانب". ومن غير الواضح ما إذا كان سيتم منح فرح ومن هم في حالته إقامة دائمة أو جواز سفر ألماني.

على الأقل، يبدو أن لدى زايراو بعض الأخبار الإيجابية.. يقول إن سلطات المدينة تجري مناقشات مع وزارة الداخلية حول تقييم جميع الحالات الصومالية المماثلة في كيل.

  ماريون ماكغروغر/ع.ح.


 

للمزيد