الحدود الروسية الفنلندية. أرشيف
الحدود الروسية الفنلندية. أرشيف

لإيهام المهاجرين بأنهم وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي، نصب مهرب مركز حدودي مزيف في الغابات الفاصلة بين روسيا وفنلندا، وأخذ من المهاجرين أكثر من 10 آلاف دولار مقابل ادعائه بأنهم دخلوا فنلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

أوقفت السلطات الروسية مهرب أنشأ مركز حدودي مزيف في الغابات الحدودية بين فنلندا وروسيا لخداع مهاجرين كان قد وعدهم بإيصالهم إلى الاتحاد الأوروبي مقابل مبلغ يتجاوز 10 آلاف دولار.

وأوضح حرس الحدود الروسي أن الرجل نصب مواقع مسيّجة في الغابة لإيهام المهاجرين بأنها الحدود الدولية بين روسيا وفنلندا، وقام بوضع المهاجرين في سيارة بالقرب من منطقة فيبورغ ثم أنزلهم في موقع قرب بحيرة وأكملوا طريقهم سيرا على الأقدام.

وفي وقت لاحق، أوقفت السلطات الروسية المهاجرين الأربعة والمهرب، وأظهرت لقطات فيديو رجالا يقفون في الظلام بين أشجار وأيديهم مرفوعة للأعلى.

وفرضت محكمة في سانت بطرسبرغ غرامة مالية على المهاجرين الذين ينحدرون من دول جنوب آسيا، وأمرت بترحيلهم.

أما بالنسبة للمهرب، فهو من منطقة آسيا الوسطى، ووجهت إليه تهم الاحتيال، وفقا لتقارير وسائل إعلام روسية.

 

وغالبا ما يحاول المهاجرون عبور الحدود المشتركة مع فنلندا عبر مدينة فيبورغ الحدودية حيث يجب السير على الأقدام في الغابات لعشرات الكيلومترات، وتتدنى درجات الحرارة في هذه المنطقة إلى 30 دون الصفر. وفي عام 2016، حصلت عدة محاولات نجح فيها المهاجرون عبور الحدود مع النروج عبر الدراجات الهوائية. إلا أنه تم تشديد الحراسة على الحدود ولم يعد ذلك الطريق سالكا.

وفي حديث سابق مع مهاجر نيوز، أشار اللاجئ السوري كامل إلى أنه حاول عبور الحدود الروسية العام الماضي، برفقة أربعة لاجئين عبر الغابات مشيا على الأقدام إلا أن شرطة الحدود ألقت القبض عليهم. وبعد أن "أمضينا ثلاث أيام في السجن، أفرجت السلطات الروسية عنا وفرض على كل شخص غرامة مالية نحو 150 يورو وأعطونا أمرا بمغادرة البلاد".

وتبقى هذه الأخبار بأن الوصول إلى أوروبا عبر روسيا سهلا، مجرد شائعات عارية عن الصحة. ويقول كامل "لقد تم خداعي وأنا أحذر الأشخاص من سلك هذه الطريقة. الطريق خطر ومكلف".

 

للمزيد