أرشيف/رويترز
أرشيف/رويترز

لقي 58 مهاجرا على الأقل حتفهم، الأربعاء، قبالة ساحل موريتانيا بعد أن انقلاب قاربهم، أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري الإسبانية بطريقة غير شرعية.

توفي 58 شخصا غرقا بعد انقلاب قاربهم قبالة السواحل الموريتانية أثناء محاولتهم بلوغ الجزر الإسبانية بطريقة غير شرعية، في رحلة كانت قد انطلقت من غامبيا ليل الأربعاء 4 كانون الأول/ديسمبر.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة بأن القارب كان يقل 150 مهاجرا على الأقل، وأن 83 مهاجرا، بينهم امرأتان وما لا يقل عن 10 قاصرين، تمكنوا من السباحة إلى الشاطئ، وهم حاليا يتلقون المساعدة الطبية.

وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوق أعلن عن فتح تحقيق جنائي في غرق القارب قبالة سواحل مدينة نواذيبو، وقال في بيان "إن غرق قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين ليل الأربعاء تسبب في وفاة 58 شخصا من جنسيات أفريقية مختلفة. ووفقا للمعلومات الأولية التي تم الحصول عليها من بعض الناجين فإن الزورق انطلق من العاصمة الغامبية بانجول".




وقالت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في موريتانيا لورا لونغاروتي "في الوقت الحالي، يتعافى المهاجرون من الصدمة وهم تحت حماية السلطات.. المنظمة الدولية للهجرة تؤمن الإسعافات الأولية والبطانيات وغيرها من اللوازم".

وبداية هذا العام، كانت قد جددت إسبانيا وموريتانيا اتفاق تعاون بينهما لمكافحة الهجرة غير الشرعية، بدأ منذ عام 2006 للحد من وصول المهاجرين إلى سواحل جزر الكناري الإسبانية.

 

للمزيد