آلاف المهاجرين يقيمون في قبرص دون أن يتم البت في أوضاعهم بعد. أرشيف
آلاف المهاجرين يقيمون في قبرص دون أن يتم البت في أوضاعهم بعد. أرشيف

خطة جديدة أعلنت عنها الحكومة القبرصية تهدف لوقف تدفق المهاجرين، تقضي بتسيير دوريات مشتركة لرجال الشرطة والجيش على طول الخط الفاصل بين شطري الجزيرة المقسومة منذ أواسط سبعينيات القرن الماضي.

أعلن وزير الداخلية القبرصي عن تسيير دوريات مشتركة، من الجيش والشرطة، على طول الخط الفاصل بين شطري الجزيرة المقسمة منذ سبعينات القرن الماضي، لوقف تدفق المهاجرين.

وصرح نيكوس نوريس لوسائل إعلام محلية أن الدوريات ستمشط العاصمة المقسومة على مدار الساعة، على أن يتم مراجعة وتقييم هذا الإجراء آخر الشهر القادم للوقوف على مدى فعاليته.

وأضاف الوزير أن رجال الشرطة سيرافقون عناصر الجيش خلال الدوريات، لأنهم لا يحق لهم احتجاز مدنيين. كما سيتم تسيير دوريات شرطة حول المدينة لتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين.

وتحولت حدود الشريط الفاصل بين شطري الجزيرة المتوسطية، البالغ طوله 180 كلم، إلى ممرات سهلة نسبيا للمهاجرين القادمين من شمالها التركي إلى جنوبها اليوناني، لافتقاره إلى نقاط مراقبة دائمة.

تنامي مشاعر العنصرية وتدمير القيم الأوروبية

نيازي كيزيلغوريك، نائب قبرصي-تركي في البرلمان الأوروبي عن الحزب الشيوعي القبرصي، قال لمهاجر نيوز في وقت سابق "أستغرب من هذه الحملة على المهاجرين واللاجئين في قبرص. ليس علينا كأوروبيين الخوف من المهاجرين، فهؤلاء قد يتحولوا في المستقبل القريب إلى قوى عاملة منتجة مفيدة لاقتصادنا...".

وأضاف النائب الأوروبي أن الطريقة التي يتم التعاطي بها الآن "مع الغريب، أي المهاجرين"، ستؤدي إلى تنامي مشاعر الخوف من الآخر لدى القبارصة، وبالتالي العنصرية وتدمير القيم الأوروبية.

وشدد السياسي الأربعيني على أن "مسؤولية المهاجرين تقع على عاتق الحكومة والاتحاد الأوروبي على حد سواء. إلا أن المشكلة الأساسية التي تعيق أي تقدم في إيجاد حلول لملف الهجرة تكمن بانعدام التنسيق بين شطري الجزيرة. للانتهاء من قضية المهاجرين والمهربين في قبرص، يجب توحيد الشطرين".

النسبة الأعلى من المهاجرين بين دول الاتحاد

مهاجر نيوز تواصل مع مكتب مفوضية اللاجئين في قبرص، وتلقى البيان الآتي المرتبط بإعلان السلطات عن تدابيرها الجديدة لمكافحة تدفقات اللاجئين:

نحن في المفوضية اطلعنا على هذه التدابير ونسعى للحصول على مزيد من التفاصيل من السلطات حول الخطوات العملية المحيطة بها.

وتشير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أنه للدول الحق في إدارة حدودها وتحديد من يدخل إلى أراضيها، لكن ينبغي القيام بذلك بطريقة تراعي حقوق الأشخاص المحتاجين إلى الحماية الدولية والأمان واللجوء، بغض النظر عن طريقة دخولهم، وألا يتم ترحيلهم إلى أماكن تتعرض فيه حياتهم أو حريتهم للخطر.

إننا نشعر بالقلق إزاء اللغة المستخدمة، المنضوية على رسائل قد تثير مخاوف في غير أمكنتها. إن البيانات التي تركز فقط على الأرقام دون الإشارة إلى احتياجات الحماية للأشخاص الفارين من الحرب والاضطهاد، لا تؤدي إلى تهيئة بيئة ترحيب بمن يحتاجون للحماية الدولية.

وخنم البيان "نحن نعتقد أن الأولوية هي صياغة استراتيجية شاملة للاستجابة للتحديات التي تواجهها قبرص بشأن قضايا اللاجئين والهجرة. مركز الاستقبال الوحيد على الجزيرة يعمل بكامل طاقته، لذلك هناك حاجة لتعزيز قدرة الاستقبال".

ووفقا للسلطات القبرصية، تحوي الجزيرة النسبة الأعلى من المهاجرين بين دول الاتحاد الأوروبي مقارنة بعدد سكانها.

للمزيد: ممثلة مفوضية شؤون اللاجئين في قبرص: على الدول الأوروبية تحمل مسؤولياتها بقضية الهجرة

وقال مسؤولون قبارصة إن العدد الأكبر من المهاجرين جاء من شمال الجزيرة إلى جنوبها بهدف طلب اللجوء على أراض أوروبية.

وقسمت الجزيرة عام 1974 بعد اجتياحها من قبل تركيا، إثر قيام مجموعة عسكرية بانقلاب في البلاد لصالح الاتحاد مع اليونان.

 

للمزيد