أ ف ب/ أرشيف | عناصر من الشرطة الفرنسية
أ ف ب/ أرشيف | عناصر من الشرطة الفرنسية

في شمال فرنسا، الحكم على مهرب فرنسي بالسجن لمدة عام بعد إدانته بمحاولة تهريب ثمانية مهاجرين عراقيين إلى بريطانيا تحت أشجار عيد الميلاد.

تمكنت الشرطة الفرنسية من إلقاء القبض على مهرب فرنسي، بعد أن وجدت ثمانية مهاجرين عراقيين مختبئين في شاحنته بالقرب من ميناء ويسترهام الفرنسي الخميس الماضي، 12 كانون أول/ديسمبر. وتمت إدانة السائق وحكم عليه بالسجن لمدة عام.

كانوا مختبئين تحت أشجار عيد الميلاد!

وذكرت تقارير الشرطة الفرنسية أن المهاجرين الثمانية كانوا مختبئين في أكياس نوم تحت أشجار عيد الميلاد، التي كان ينوي السائق، ذو الـ30 عاماً، بيعها في أحد الأسواق البريطانية، خاصة وأنه يعيش في مدينة نوتينغهام في شمال بريطانيا.

وعلى الرغم من خلو سجل المهرب من أية سوابق، إلا أن محكمة كين الجنائية حكمت عليه الإثنين 16 كانون الأول / ديسمبر، بالسجن لمدة عام وبمصادرة شاحنته التي تبلغ سعتها 3.5 طن.

للمزيد >>>> وصول خمسة قوارب تقل حوالي 80 مهاجرا إلى السواحل البريطانية

تزايد عدد المهربين ممن لا يملكون أية سوابق جنائية

واعترف سائق الشاحنة بتقاضيه مبلغ 6 آلاف يورو مقابل "نقل طرد على الطريق" كخدمة لصديقه. لكنه نفى تماماً علمه بأنه سينقل أشخاصا. "لم أكن أعرف في البداية أنني سأنقل مهاجرين. لكني لا أملك أية أعذار."

وأضاف السائق أن الأموال كانت سترسل له بعد إيصال "الطرد" إلى بريطانيا بسلام.

وصرح غوتييه بوبو، نائب المدعي العام للمحكمة الجنائية في كين، بأن المتهم قد استقبل رسالة في الثامن من كانون الأول / ديسمبر، أي قبل مغادرته بصحبة المهاجرين مباشرة. ووفقاً للمدعي العام، جاء في الرسالة "اتصل بي عند مغادرتك مع الأصدقاء"، وأضاف "لا يمكنه تجاهل أو إنكار استلامه لهذه الرسالة".

وأضاف بوبو "لقد أصبح من الشائع إلقاء القبض على حالات مشابهة من المهربين أصحاب السجلات النظيفة، لكنهم جميعاً يساهمون في ترسيخ نظام الهجرة غير الشرعية الحالي."

وارتبط اسم ميناء ويسترهام الفرنسي بالعديد من محاولات الهجرة غير الشرعية، مما يجعله واحداً من الطرق الرئيسية للمهاجرين الراغبين بالوصول إلى المملكة المتحدة عبر بحر المانش. لذا قامت السلطات الفرنسية بزيادة التواجد الأمني في المنطقة عن طريق وضع أسلاك شائكة وتركيب أنظمة كاشفة للحركة وزيادة الدوريات.


 

للمزيد