القرية معزولة تماما، فهي تقع في منطقة غابات وجبال وتفتقر للخدمات الأساسية المفترض تواجدها في أي قرية مسكونة. حسان، طالب لجوء سوري في فرنسا
القرية معزولة تماما، فهي تقع في منطقة غابات وجبال وتفتقر للخدمات الأساسية المفترض تواجدها في أي قرية مسكونة. حسان، طالب لجوء سوري في فرنسا

حسان*، طالب لجوء سوري في فرنسا. تحدث حسان مع مهاجر نيوز عن رحلة هجرته من سوريا إلى فرنسا، وأبرز المصاعب والعقبات التي واجهته وتواجهه خلال تلك الرحلة.

أنا حسان* من مدينة دوما في ريف دمشق، متزوج ولدي طفل عمره 5 سنوات. شاركت في الثورة السورية من بدايتها كناشط وأحد أعضاء تنسيقية مدينة دوما الإعلامية. ساهمت بتأسيس عدة مبادرات مع مجموعة من ناشطي الغوطة الشرقية بعد أن كثرت انتهاكات قوات الأمن التابعة للنظام السوري.

في بداية 2013، ساهمت بتأسيس مكتب لمركز توثيق الانتهاكات في سوريا مع المحامية رزان زيتونة، وأعددت العديد من التقارير الحقوقية التي توثق الانتهاكات بحق المدنيين في الغوطة الشرقية من قبل جميع الأطراف. اختطفت رزان من قبل مجموعة إسلامية مسلحة في نهاية 2013 مع بقية زملائي من أعضاء المكتب، تابعت العمل بعدها كمدير للمكتب في الغوطة الشرقية حتى الأول من نيسان/أبريل 2018.


تعرضت للتهديد من قبل جبهة النصرة وجيش الإسلام بسبب أنشطتي في توثيق التهجير القسري
_ حسان، طالب لدوء سوري


حينها اضطررت للخروج مع عائلتي إلى شمال سوريا، بسبب حصار وقصف قوات النظام العنيف للمنطقة، إضافة لتعرضي للتهديد بالقتل من قبل فصائل إسلامية. هذا الوضع حول الغوطة الشرقية إلى منطقة معزولة تماما عن العالم الخارجي، قطعت الكهرباء والاتصالات والإنترنت، فضلا عن منع قوات النظام دخول المواد الطبية والإغاثية إلى الغوطة الشرقية.

للمزيد >> كيف يمكن إلغاء مفاعيل "دبلن" وتقديم طلب اللجوء في فرنسا؟

بقيت في شمال سوريا حتى نهاية شباط/فبراير 2019، عشت أياما صعبة، تعرضت للتهديد من قبل جبهة النصرة وجيش الإسلام بسبب أنشطتي في توثيق التهجير القسري.

إلى فرنسا

ساعدتني منظمة مراسلون بلا حدود على الدخول إلى تركيا في بداية آذار/مارس 2019، حيث تواصلت مباشرة مع القنصلية الفرنسية في إسطنبول. تحدد موعد المقابلة بشكل سريع، ومن ثم استلمت التأشيرة ووصلت إلى فرنسا بتاريخ 25 نيسان/أبريل.

في فرنسا، أرسلتنا السلطات إلى إحدى القرى في الجنوب بتاريخ 16 تموز/يوليو (نتحفظ على اسم القرية حفاظا على سرية هوية الشاهد). تم وضعنا في منزل قديم مع عائلة أخرى من غينيا. المنزل يحتاج لكثير من الصيانة، كنظام التدفئة مثلا، خاصة وأن القرية باردة جدا في الشتاء وتصل الحرارة فيها إلى 10 تحت الصفر.

                   10

القرية معزولة تماما، فهي تقع في منطقة غابات وجبال وتفتقر للخدمات الأساسية المفترض تواجدها في أي قرية مسكونة. مثلا، لا يوجد في القرية مستوصف أو مستشفى، وإذا تعرض أحد سكان القرية من اللاجئين لأي طارئ صحي، تحتاج سيارة الإسعاف إلى 40 دقيقة للوصول للقرية، وساعة كاملة للوصول إلى أقرب مستشفى.

التسوق على بعد 30 كلم

يتم تنظيم رحلتان شهريا لمدينتين صغيرتين للذهاب للتسوق. نسجل أسماءنا لدى "كادا " قبل موعد الرحلة بأسبوع لحجز مقعد في الحافلة. خلال رحلة التسوق، تنتدب كل عائلة شخصا واحدا فقط للذهاب. الانطلاق عند الساعة التاسعة صباحا، نتجمع في ساحة القرية أمام مكتب البلدية بانتظار الحافلة. وبعد أن نصل إلى القرية المحددة وشراء حاجياتنا، نعود وننتظر الموظف مرة أخرى ليأتي ويقلنا عند الساعة الخامسة مساء.


أما لمن يحتاجون مراجعة طبيب، تقوم "كادا" أيضا بحجز مواعيد الطبابة. وهنا علي أن أذكر أنه لا يوجد أي احترام لخصوصية المرضى، خاصة النساء. فالمواعيد يتم حجزها في نفس اليوم، ويتم اصطحاب المرضى سوية للمستشفى أو الطبيب، لا يوجد أي احترام لخصوصية وإنسانية طالبي اللجوء في هذه القرية.

الاجراءات البطيئة

حتى الأن لم أحصل على موعد مقابلة "أوفبرا"، لست وحدي، ولكن هناك عدد من طالبي اللجوء هنا لم يحصلوا على موعد مقابلة. هذا الأمر ليس موجودا في بقية المقاطعات والمدن الفرنسية، أعرف ذلك من خلال أصدقائي الذين وصلوا بنفس تاريخ وصولي إلى فرنسا أو بعده، وحصلوا على مقابلة اللجوء وينتظرون قرار "أوفبرا ".

للمزيد >> باريس: القضاء يطالب الدولة بتحسين إجراءات طلب اللجوء

اسمحوا لي أن أشارككم هذه الحادثة التي حصلت معي، منذ أن وصلت وعائلتي إلى هذه القرية، بدأنا نعاني جميعا من اضطرابات نفسية سببها العزلة. نقضي كامل وقتنا داخل المنزل، لا نستطيع الخروج لأن الجو بارد جدا. بدأ فصل الشتاء في منتصف تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تساقطت الثلوج، زاد الضغط النفسي بسبب المنزل السيء، الرطوبة تسربت إلى جدران الغرفة التي ننام فيها وأيضا غرفة ابني الصغير.

طلبت من الجمعية تغيير المنزل لكنهم لم يستجيبوا لذلك وأيضا طلبت منهم إصلاح الأعطال الكثيرة لكنهم لم يستجيبوا.


حتى الآن لم أشعر أنني في فرنسا، بلد الحريات والمساواة
_ حسان، طالب لجوء سوري


طلبت موعدا مع طبيب نفسي عبر المسؤولة الاجتماعية. تم حجز موعد مع المركز النفسي في إحدى القرى المجاورة. دخلت المركز واستقبلتني موظفة عرفت بنفسها أنها اخصائية تربوية!!، وأن هذه الجلسة هي للتعارف ولتعرف أكثر عن مشكلتي. تكلمت باختصار عن مشاكلي النفسية الكثيرة وخاصة عن فترة وجودي في سوريا والأثر النفسي الكبير الذي أعاني منه حتى الان، وتكلمت أيضا عن مشاكل القرية التي أعيش فيها وعن مشكلة السكن. انتهى اللقاء وأخبرتني الموظفة أنها ستتكلم مع كادا لتطلب منهم موعدا أخر معي لأتكلم عن مشكلتي أكثر.

مضى أسبوعين على المقابلة ولم أتلق اتصال الكادا. ذهبت لأستفسر عن الأمر فأخبرتني المساعدة الاجتماعية أن مديرة الجمعية رفضت حجز موعد ثان لي مع الأخصائية التربوية، وأن كادا لن تدفع للمترجم مرة ثانية بحجة أنني تكلمت عن مشاكل السكن والقرية، وهذا لم يعجب مديرة الجمعية.

للمزيد >> تغييرات على بطاقة المساعدات المالية في فرنسا.. "لم يعد بإمكاننا تسديد الإيجار نقدا"

موقف آخر، اعترض أحد اللاجئين على المنزل السيء الذي يقيم فيه، فهو قديم ويحتاج للكثير من التصليحات. فقالت له المسؤولة الاجتماعية حينها "ببلدك كان عندك بيت".

حتى الآن لم أشعر أنني في فرنسا، بلد الحريات والمساواة. هنا أتعرض لظروف صعبة للغاية، توازي ما تعرضت له سابقا في سوريا، باستثناء الخوف الأمني والخوف من القصف.

هذه القرية هي سجن كبير، تذكرني بحياتي في الغوطة الشرقية أيام الحصار الخانق.

أناشد المهتمين بشؤون اللاجئين إنقاذي وعائلتي من هذا السجن.


*الاسم مستعار

*تم التحفظ على التفاصيل التي قد تؤدي إلى التعرف على شخصية الشاهد

 

للمزيد