مهاجرون على متن قارب مطاطي أنقذتهم سفينة أوشن فايكينغ. المصدر: أس او أس المتوسط
مهاجرون على متن قارب مطاطي أنقذتهم سفينة أوشن فايكينغ. المصدر: أس او أس المتوسط

بعد عمليتي إنقاذ نفذتهما سفينة أوشن فايكينغ يومي الجمعة والسبت الماضيين، وافقت إيطاليا على رسو السفينة في ميناء تارينتيه لإنزال 159 مهاجراً أنقذهم طاقم السفينة مقابل السواحل الليبية.

وصلت سفينة أوشن فايكينغ التابعة لمنظمة أس أو أس المتوسط وأطباء بلا حدود إلى ميناء تارينتيه الإيطالي غداً، وذلك لإنزال 159 مهاجراً أنقذتهم طواقم السفينة في عملتي إنقاذ منفصلتين يومي الجمعة والسبت الماضيين. 

عملتي إنقاذ في المتوسط

وكانت السفينة قد أنقذت، في 20 كانون الأول / ديسمبر الجاري، 112 مهاجراً من بينهم 24 امرأة، سبع منهن حوامل، بحسب ما أكد منسق المنظمة.

وأضاف المنسق أن سبعة أطفال كانوا على متن القارب، أصغرهم لم يكد يبلغ ثلاثة أشهر، وأن 27 في المئة من الذين تم إنقاذهم هم قاصرون غير مصحوبين بذويهم.

للمزيد >>>> إيطاليا: السماح لسفينة سي ووتش 3 بالعودة إلى المتوسط بعد احتجازها لخمسة أشهر




عملية إنقاذ ثانية تلت الأولى جرت في ظروف صعبة بحسب ما أشارت المنظمة، فقد استغرق البحث عن المهاجرين في منطقة البحث والإنقاذ المالطية ثمان ساعات متواصلة تم بعدها إنقاذ 50 شخصاً، من بينهم 10 أطفال ورضيع، كانوا جميعاً على متن قارب شديد الازدحام.



البحث عن ميناء

بعد عمليتي الإنقاذ كان من الصعب إيجاد ميناء آمن لإرساء السفينة وإنزال المهاجرين الـ 162. من جانبها، أرسلت أوشن فايكينغ نداءات مختلفة ونشرت على موقع التواصل الالكتروني "تويتر" خبر إجلاء امرأة من السفينة برفقة طفلها وأختها إثر حالتها الصحية السيئة، وأكدت على وجوب إنزال المهاجرين الـ 159 المتبقين.




ووافقت السلطات الإيطالية، أمس، على رسو سفينة أوشن فايكينغ في ميناء تارينتيه الإيطالي وإنزال المهاجرين، ووصلت السفينة  إلى الميناء.  

واعتبر منسق منظمة أس او أس المتوسط، نيكولا ستالا، أن أبرز العوائق التي حالت دون إتمام عمليات الإنقاذ خلال مدة قصيرة هو صعوبة التنسيق مع السلطات البحرية الليبية والمالطية، خاصة وأن العملية الأولى جرت في مناطق البحث والإنقاذ الليبية. وقال إن الأمر مستمر على هذا النحو منذ سنة ونصف "منذ أن تم إسناد مسؤولية تنسيق عمليات الإنقاذ إلى السلطات البحرية الليبية"، وطالب بإيجاد حل سريع يتضمن آلية عمل وتنسيق واضح بين جميع المعنيين بعمليات البحث والإنقاذ.


 

للمزيد