أطفال في معسكرات اللجوء باليونان، في انتظار الخلاص.
أطفال في معسكرات اللجوء باليونان، في انتظار الخلاص.

رغم معارضة وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية لدعوات ساسة ألمان بنقل لاجئين أطفال من الجزر اليونانية إلى ألمانيا، وزير داخلية ولاية برلين يجدد دعوته لاستقبال ما يصل إلى 70 لاجئا من الأطفال والمراهقين غير المصحوبين بذويهم من معسكرات اللاجئين بالجزر في اليونان.

 أعلنت ولاية برلين تمسكها بعرضها باستقبال ما يصل إلى 70 لاجئا من الأطفال والمراهقين غير المصحوبين بذويهم من معسكرات اللاجئين بالجزر اليونانية، وذلك بحسب تصريحات متحدث باسم وزارة الداخلية المحلية بالولاية اليوم الاثنين (23 كانون الأول/ ديسمبر 2019).

يشار إلى أن وزير الداخلية المحلي لبرلين أندرياس غايزل أشار بالتعاون مع غيورغ ماير وزير الداخلية المحلي لولاية تورينغن، وبوريس بيستوريوس وزير الداخلية المحلي لولاية سكسونيا السفلى، في خطاب موجه لوزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر في مطلع كانون أول/ ديسمبر الجاري إلى حالة الطوارئ الإنسانية في الجزر اليونانية وعرضوا جميعا المساعدة في استقبال لاجئين قصر غير المصحوبين بذويهم.

 وصرح المتحدث باسم الوزارة المحلية ببرلين اليوم بأن غايزل ونظيريه جددا عرضهما في خطاب آخر يوم 20 كانون أول/ ديسمبر الجاري، أي قبل ثلاثة أيام فقط. وقال المتحدث إنها مسألة إنسانية والتزام إنساني في هذا الوقت قبيل عيد الميلاد أن يتم مساعدة أشخاص وألا يتم غض الطرف عن معاناة أطفال، موضحا أنه ليس هناك أي رد فعل حتى الآن من الحكومة الاتحادية على كلا الخطابين.

وكان رئيس حزب الخضر الألماني روبرت هابك، ناشد في تصريحات لصحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه زونتاغس تسايتونغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد، الحكومة الاتحادية استقبال أربعة آلاف طفل من الجزر اليونانيةـ حتى دون إجماع أوروبي على ذلك. ولكن هناك معارضات شديدة لذلك داخل الاتحاد المسيحي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا، والذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وكذلك في الحزب الديمقراطي الحر. كما استبعدت الحكومة الألمانية أي تصرف منفرد من جانبها في هذا الصدد، وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، اليوم في برلين: "نبحث عن حل أوروبي من أجل المستقبل... ليس بمقدور ألمانيا انتهاج سياسة منفردة في ذلك".

 

 ع.خ/ (د ب ا)

 


 

للمزيد