إي بي إيه/ إلفيرا إي أورويخيوansa
إي بي إيه/ إلفيرا إي أورويخيوansa

مشروع "المكتبة البشرية" يتيح الفرصة للمهاجرين وغيرهم لسرد قصصهم أمام زوار إيطاليين، وذلك بهدف محاربة التعصب الموجه ضد هذه الفئات.

أعلنت جمعية "بروجراما إنتيجرا" الإيطالية عن تنظيم مبادرة تحمل عنوان "المكتبة البشرية" في شهري آيار/ مايو وحزيران/ يونيو القادمين في روما. وسيقوم المهاجرون خلال فعاليات المبادرة بسرد قصصهم للزوار، في خطوة تهدف إلى تعزيز الحوار ومكافحة التعصب.

"اختلاف وليس تباعد"

ويبدأ البرنامج خلال شهري أيار/ مايو وحزيران/ يونيو 2020 في روما، كجزء من مشروع "اختلاف وليس تباعد"، وتهدف المبادرة إلى إنشاء "مكتبة حية" حيث يحكي الناس قصصهم بدلا من الكتب.

للمزيد >>>> مواطنو أربع دول أوروبية يبالغون بشأن أعداد المهاجرين في بلادهم

كتب حية

 ويساعد فهرس المكتبة وأمناؤها الزوار على اختيار الكتاب أو رواة القصص الذين يتشاورون معهم. وقال المنظمون إنها طريقة بسيطة ومتماسكة لتعزيز الحوار ومكافحة التعصب والمساعدة على فهم الناس، من خلال خلفياتهم وثقافاتهم وأسلوب حياتهم المختلفة.

وتسعي تعاونية "بروجراما إنتيجرا"، التي تدعم المبادرة، إلى البحث عن المهاجرين الذين يرغبون في أن يحكوا قصصهم، التي تقوم بدورها تعزيز الحوار والحد من التعصب والتقريب بين عوالم مختلفة، ويصبحون "كتبا حية".

وأوضح المنظمون، في بيان، أن المكتبة الإنسانية تشكل مكتبة حقيقية، بإمكان القراء فيها أن يستعينوا بفهرس أو بأحد أمناء المكتبة لكي يعثروا على "كتابهم البشري"، ويكمن الاختلاف في أنه بدلا من قلب صفحات الكتاب فإن القارئ يمكنه التحاور مع الراوي.

وأشاروا إلى أن الكتب هي في الواقع أشخاص متاحين في المكتبة لحوار مدته 20 دقيقة، وهؤلاء الأشخاص يدركون انتماءهم إلى أقلية تأثرت بالصور النمطية والتعصب، ويرغبون في التحدث عن تجاربهم الشخصية وقيمهم.

وتشمل قائمة هؤلاء الأشخاص كل من المهاجرين والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية، والعاطلين عن العمل الذين لديهم الرغبة في مشاركة قصصهم مع الآخرين.

تعليم المشاركين سرد القصص

وتوفر المكتبة للقراء فرصة أن يكونوا على اتصال داخل مساحة محمية مع عوالم جديدة وأشخاص ربما لم يكونوا ليلتقوا بهم.

ويتعين على المرشحين أن يكونوا راغبين في حضور يوم "المكتبة البشرية، كما سيكون عليهم أن يحضروا أربعة اجتماعات تحضيرية لهذا الحدث.

وتهدف فترة التدريب القصيرة، التي سيشرف عليها خبراء اتصالات، إلى تعليم المشاركين أساليب سرد القصص حتى تكون أكثر تأثيرا.

وتعد "المكتبة البشرية" إحدى الأساليب التي تدعمها مؤسسة "فوندازيوني إمباتيا ميلانو"، كجزء من مشروع "اختلاف وليس تباعد"، الذي تموله الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية.

ويمكن للمهتمين بالمبادرة أن يرسلوا طلباتهم مصحوبة بالمعلومات الشخصية بحلول 18 كانون الأول/ يناير 2020 على البريد الإلكتروني التالي:  l.antonini@programmaintegra.it ، ويتعين على المرشحين أن يجيدوا اللغة الإيطالية بطلاقة. 

 

للمزيد